محليات

“الكويت” و”الصليب الأحمر” يؤكدان التزامهما بمكافحة العواقب الناتجة عن الجائحة

أكدت دولة الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر، الالتزام بمكافحة العواقب الوخيمة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) من خلال العمل الإنساني والإنمائي على المستويين المحلي والدولي.
جاء ذلك في البيان الختامي للحوار الاستراتيجي الثالث بين دولة الكويت واللجنة الدولية والذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي لمناقشة القضايا الإنسانية والاستجابات المتاحة لها وترأسه عن الجانب الكويتي وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وعن (الصليب الأحمر) رئيس اللجنة الدولية بيتر ماورير.
وقال البيان إن هذا الحوار يمثل الدور الإنساني الرائد لدولة الكويت مشيرا الى أن اللجنة الدولية اعربت عن شكرها لدولة الكويت على العلاقة الوطيدة والداعمة التي يتمتع بها الطرفين.
واشار الى ان الجهات الثلاث المشاركة ممثلة بقياداتها وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير ورئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير ناقشت الاستجابة الحالية لفيروس كورونا المستجد.
واكد انه تمت ايضا مناقشة عدد من القضايا الانسانية المهمة لجميع الأطراف من أجل تطوير رؤية مشتركة للشواغل الإنسانية المعاصرة والخطوات المناسبة لمعالجتها والاستجابة لها.
وأوضح البيان ان المجتمعين أكدوا “الرضا عن النتائج المحققة في مجال خدمة العمل الإنساني خلال الفترة ما بين الحوار الاستراتيجي الثاني والثالث خاصة فيما يتعلق بالتفاهمات التي تمت بين اللجنة والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والاتصالات رفيعة المستوى بين الجانبين سواء في الكويت أو جنيف أو نيويورك”.
وقال انه تم التأكيد على الالتزام بمكافحة العواقب الوخيمة لفيروس كورونا المستجد من خلال العمل الإنساني والإنمائي على المستويين المحلي والدولي علما أن هذه العواقب تتجاوز التأثيرات المباشرة للمرض وتشمل الآثار الثانوية الواسعة النطاق والطويلة الأمد بسبب الاضطراب الاقتصادي والاجتماعي الناجم عن الوباء.
واعرب البيان عن تقدير الدور المهم الذي تؤديه الدول في تطبيق وتبني إجراءات مناسبة للتصدي لفيروس كورونا المستجد مع مراعات توفير الاستثناءات الممكنة للعاملين على مواجهة الجائحة.
وأكد استمرار التعاون والتنسيق من أجل التوصل الى توافق دولي حول التحديات الإنسانية المعاصرة والمساهمة في ضمان احترام الكرامة الإنسانية في إطار النزاعات المسلحة وذلك من خلال الاستجابة الفعالة لاحتياجات المتضررين.
ولفت الى أهمية ترسيخ الترابط بين العمل الإنساني والتنموي الأمر الذي يتطلب حوارا مستمرا وشراكات إنسانية بين دولة الكويت وجمعية الهلال الأحمر الكويتي واللجنة الدولية للصليب الأحمر.
واوضح انه تم الاتفاق على بحث سبل التعاون ومتابعة مختلف المشاريع القائمة في إطار تحقيق الأهداف المشتركة الرامية لتخفيف المعاناة عن المنكوبين وتعزيز هذا العمل من خلال الحوار السنوي رفيع المستوى وغيره من المنابر والمنصات الدولية.
واشاد البيان بدور اللجنة الدولية في نقل رفات المواطنين الكويتيين الموجودين في الأراضي العراقية إلى الكويت وبجهودها للتحقق من وجود رفات لمواطنين عراقيين في الأراضي الكويتية.
ونوه بدور دولة الكويت واهتمامها بمعاناة الأشخاص المفقودين وعائلاتهم وهو الامر الذي تجسد من خلال تبني ومبادرة دولة الكويت لاستصدار قرار مجلس الأمن 2474.
ودعا البيان دول الشرق الأوسط للمشاركة في المبادرة المعنية بإنشاء منصة إقليمية للمفقودين والمشاركة في ورش عمل تحضيرية خاصة لمناقشة سبل تنفيذ قرار مجلس الأمن 2474.
وأكد دعم دولة الكويت لجهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر والتركيز على أهمية العمل الإنساني الذي يراعي النهج الثلاثي الذي أقره مؤتمر القمة العالمي للعمل الإنساني في عام 2015 وهو الإنسانية والسلام والتنمية.
واشار الى الاتفاق على استمرار التعاون المشترك بين الجانبين على أن يعقد الحوار الاستراتيجي الرابع في موعده في شهر يونيو من العام القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق