محليات

الجبري: أكاديمية “رافا نادال” ستساهم في النهوض بلعبة التنس في الكويت

دشن مجمع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الدولي للتنس الكائن بمنطقة الزهراء في موازاة إطلاق أكاديمية (رافا نادال) للتنس بالمجمع وهي أكبر أكاديمية عالمية لرياضة التنس في الشرق الأوسط وذلك برعاية الرئيس الفخري للاتحاد الكويتي للتنس الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح.
جاء ذلك في حفل تدشين المجمع وإطلاق الأكاديمية بحضور رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ووزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري ورئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ فهد ناصر صباح الأحمد الصباح والمدير العام للهيئة العامة للرياضة الدكتور حمود فليطح ونائب المدير العام الدكتور صقر الملا ومحافظ حولي الشيخ أحمد النواف الصباح وعدد من الشيوخ والمسؤولين والشخصيات.
وشهد الحفل إقامة مباراة استعراضية جمعت اللاعب المصنف أولا عالميا الإسباني رافاييل نادال الفائز ب 19 لقبا في البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام) ومواطنه المعتزل ديفيد فيرير.
وأكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري أن أكاديمية (رافا نادال) ستساهم في النهوض بلعبة التنس في الكويت إذ ستعمل على تدريب المشتركين واللاعبين والهواة والمنتخبات الوطنية تحت إشراف مدربين متخصصين وذوي خبرة عالية باللعبة مما من شأنه تحقيق مزيد من الإنجازات الرياضية ونشر اللعبة محليا.
وأضاف الوزير الجبري في تصريح صحفي على هامش الافتتاح أن هذه الأكاديمية ستكون صرحا رياضيا مهما خصوصا أنها الفرع الوحيد للأكاديمية الأم في إسبانيا وتمثل فخرا لعشاق اللعبة في الكويت كما تمكن المواهب المحلية الصاعدة في رياضة التنس وإعداد جيل واعد من أبطال التنس لرفع اسم وعلم الكويت عاليا في المحافل الدولية.
وأوضح أن الأكاديمية سترفع كذلك مستوى البنية التحتية لرياضة التنس في البلاد وتعزز مستوى الوعي حيال هذه الرياضة بين أوساط الشباب الكويتيين وستسقطب جيل جديد لتصبح الكويت مركزا رائدا على المستوى الإقليمي في التنس.
من جانبه قال رئيس الاتحادين الكويتي والعربي للتنس الشيخ أحمد جابر العبدالله الصباح في كلمته الافتتاحية إن هذه الاكاديمية ستستقطب اللاعبين وعشاق اللعبة في الكويت إلى هذا الصرح الرياضي الذي سيساهم في النهوض بهذه اللعبة محليا وإقليميا.
وأضاف الشيخ أحمد جابر العبدالله أن هذا الصرح هو ثمرة شراكة بين القطاعين العام والخاص ويتوافق مع الرؤية السامية (كويت جديدة 2035) ومن شأنه وضع الكويت على خريطة التنس العالمية.
من ناحيته قال رئيس مجلس إدارة مجموعة التمدين الكويتية التي أطلقت الأكاديمية بموجب الشراكة بين المجموعة وأكاديمية رافال نادال في مايوركا الإسبانية محمد المرزوق إن الهدف من الأكاديمية تنشئة جيل من اللاعبين الواعدين وتنمية مواهبهم وتطوير مستواهم لإعدادهم ليكونوا أبطالا في اللعبة.
وأضاف المرزوق أن هذا التعاون مع الأكاديمية سيعزز كذلك رياضة التنس ويعمل على تطويرها في الكويت ومنطقة الشرق الأوسط ومن شأنها جعل الكويت مركزا مهما للتنس في الشرق الأوسط موضحا أن الأكاديمية ستمثل مركز تدريب مبتكر لتطوير المواهب والعمل على بناء جيل من أبطال التنس لدعم المواهب في البلاد.
وتضمن حفل الافتتاح أيضا استعراض مجموعة من اللاعبين الناشئين من منتخب الكويت مهاراتهم في التنس إضافة إلى فقرة استعراضية أخرى للاعب مهاري بالكرة الصفراء.
ويضم مجمع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الدولي للتنس 18 ملعبا للتنس تسعة منها داخلية ومثلها خارجية ويستوعب الملعب الرئيسي الداخلي المغطى 5000 متفرج فيما يسع الملعب الرئيسي الخارجي 1500 متفرج.
كما يضم فندقا مكونا من 300 غرفة ومرافق خاصة للتنس ومقر الاتحاد الكويتي للتنس على أن يتم الافتتاح الرسمي للمنشأة ككل في شهر سبتمبر المقبل.
وأول بطولة سيستضيفها مجمع التنس هي مسابقة التنس ضمن دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي ستستضيفها الكويت في شهر أبريل المقبل على أن يتم مستقبلا استضافة بطولات إقليمية وعالمية.
ويعد مشروع المجمع الذي تبلغ مساحة بنائه 70 ألف متر مربع أول مجمع متعدد المرافق والخدمات يختص برياضة التنس في الشرق الأوسط.
ويضم المجمع المقر الرئيسي للاتحاد الكويتي للتنس إضافة إلى أكاديمية رافا نادال التي ستكون خلافا للأكاديمية في مايوركا بإسبانيا غير مخصصة لإقامة الطلاب.
وجرى تزويد كل من هذه الملاعب بباقة من أحدث تقنيات الكوشون العالمية لأسطح الأكريليك الدولية النموذجية ووسائل عزل الصوت المتطورة وتشكيلة من المقاعد الثابتة والقابلة للطي من تصميم المهندس المعماري والمصمم الشهير السير نورمان فوستر والمصنعة من شركة Figueras العالمية.
ومن المقرر أن ينظم الاتحاد الكويتي للتنس بطولات محلية على مدار العام بالتعاون مع الأكاديمية للاستفادة من الخبرات ليعود بالنفع على المنتخبات الوطنية استعدادا للمشاركات الخارجية لرفع اسم وعلم الكويت عاليا في المحافل الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى