عربي

بمشاركة كويتية.. انطلاق مؤتمر رابطة «برلمانيون لأجل القدس» في ماليزيا


انطلقت اليوم السبت أعمال مؤتمر رابطة (برلمانيون لأجل القدس) بمشاركة وفد برلماني كويتي يضم النائبين أسامة الشاهين وعبدالله العنزي إلى جانب مشاركة أكثر من 500 برلماني من 72 دولة.
وافتتح أعمال المؤتمر الذي يستمر مدة يومين رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بحضور رئيس الرابطة الشيخ حميد الأحمر ورئيس مجلس البرلمان الماليزي محمد يوسف وعدد من رؤساء المجالس البرلمانية في الدول العربية والعالمية.
وقال عضو مجلس الأمة النائب الشاهين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن مشاركة وفد كويتي تأتي “لدعم مبادئ وأهداف رابطة (برلمانيون لأجل القدس) والتعبير عن الاعتزاز بدور البرلمان والشعب والحكومة في الكويت المنسجم مع توجهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي ما ترك محفلا إقليما أو عالميا إلا وأثار فيه القضية الفلسطينية العادلة”.
وأوضح الشاهين الذي يشغل أيضا عضوية المجلس التنفيذي لرابطة (برلمانيون لأجل القدس) أن مشاركة وفد مجلس الأمة تؤكد تضامنه مع البرلمانيين حول العالم في رفض ما يسمى خطة السلام الأمريكية مؤكدا الرفض جملة وتفصيلا للخطة التي لا تعبر عن الحقوق والمطالبات العربية وقرارات الأمم المتحدة.
ومن جهته قال مقر الشؤون الخارجية في مجلس الأمة وعضو البرلمان عبدالله العنزي في تصريح مماثل ل(كونا) إن مشاركة الوفد الكويتي جاءت تلبية لدعوة موجهة من قبل رابطة (برلمانيون لأجل القدس) مفيدا بأنها رابطة جمعت البرلمانيين من جميع أنحاء العالم نصرة للقضية الفلسطينية التي تعتبر القضية الرئيسة والاستراتيجية للعالم الإسلامي والوطن العربي والعالم.
وأفاد العنزي بأن استضافة ماليزيا للمؤتمر تؤكد “وحدة الأمة وانها أمة واحدة تتألم لآلامها وتشتكي جميعا لشكواها وهذا هو الضمير الحي الذي يشجعنا على الاستمرار في مناصرة القضية”.
من جهته أكد سفير دولة الكويت لدى ماليزيا الدكتور حمد بورحمة في تصريح ل(كونا) أهمية مشاركة وفد مجلس الأمة في المؤتمر البرلماني بهدف نصرة القضية الفلسطينية بعد إعلان ما يسمى خطة السلام الأمريكية.
كما أكد أن موقف دولة الكويت على المستوى الرسمي معروف من القضية الفلسطينية وفق مرجعيات الأمم المتحدة ومنها قرار حل الدولتين وأن تكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.
يذكر أن ماليزيا تستضيف المؤتمر الثالث لرابطة (برلمانيون لأجل القدس) بعنوان (نحو استراتيجية فعالة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي) برعاية البرلمان الماليزي ودعم العديد من منظمات المجتمع المدني.
وسيناقش المؤتمر محاور عديدة من بينها الحاجة إلى دعم القضية الفلسطينية والدفاع عن الحقوق المشروعة للفلسطينيين والتعامل مع القضية الفلسطينية كقضية إنسانية من منظور بحت.
ويرى المنظمون أن المؤتمر يأتي في وقت مهم لاسيما أن ماليزيا ومنظمة التعاون الإسلامي أعلنتا عن رفضهما ما يسمى خطة السلام الامريكية المقترحة من قبل الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى