محليات

تلوث الهواء يودي بحياة 600 ألف طفل سنوياً

نظم معهد الكويت للأبحاث العلمية المؤتمر الدولي الأول لتطبيقات جودة الهواء اليوم ويهدف إلى دعم وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين المؤسسات العلمية حول العالم وعرض نتائج الأبحاث العلمية المتعلقة بجودة الهواء والتعرف على أبعادها وأسبابها وكيفية تحسينها.

وأكدت المدير العام للمعهد الدكتورة سميرة السيد عمر في كلمتها الافتتاحية للمؤتمر وهو الأول من نوعه في الكويت والشرق الأوسط إن تلوث الهواء وفقا لاحصاءات الامم المتحدة يشكل أكبر خطر بيئي وحيد على الصحة في العالم.

وأضافت عمر أن هذا التلوث يقتل كل عام نحو سبعة ملايين شخص الى جانب أنه يتنفس تسعة من أصل عشرة أشخاص من سكان العالم هواء ملوثا نتيجة انبعاثات حركة المرور والصناعة وحرق النفايات.

من جانبه، قال رئيس اللجنة العلمية والتنظيمية للمؤتمر الدكتور محمد فتحي في كلمته إن تلوث الهواء وفق أحدث تقديرات منظمة الصحة العالمية هو المتسبب في ثلث الوفيات الناجمة عن النوبات القلبية والسكتات الدماغية وسرطان الرئة وأمراض الجهاز لتنفسي المزمنة كما يودي بحياة نحو 600 ألف طفل سنويا بأعراض فقدان الذكاء والبدانة والتهابات الأذن.

وأضاف فتحي ان المؤتمر يضم نحو 108 باحثين من 40 دولة عربية وأجنبية يستعرضون آخر ما توصلت اليه أبحاثهم العلمية عن جودة الهواء الداخلي والخارجي الى جانب تقديم أكثر من 112 ورقة علمية تتناول الكثير من الموضوعات المتعلقة بتلوث الهواء بشكل منهجي وعلمي.

من ناحيتها، قالت نائب مدير عام الهيئة العامة للبيئة لقطاع شؤون الرقابة البيئية المهندسة سميرة الكندري ان الهيئة تقوم بتنفيذ مشاريع استراتيجية لإدارة جودة الهواء بهدف تحسين مراقبة مستويات التلوث في الهواء الخارجي والبيئات الداخلية وتطوير قاعدة البيانات الجغرافية لجودة الهواء.

وذكرت الكندري ان دولة الكويت من الدول السباقة في الاهتمام بتلوث الهواء الجوي اذ أنشأت أول محطة للرصد المستمر لملوثات الهواء الأساسية عام 1984 وتوالى بعدها إنشاء محطات الرصد المستمر والتي بلغ عددها حتى الان 15 محطة تعمل باحدث التقنيات التكنولوجية وتحتوي على أجهزة الرصد المباشر لملوثات الهواء الأساسية والثانوية.

ولفتت الى وجود ايضا 13 محطة لرصد الملوثات تابعة لشركة نفط الكويت تم ربطها أخيرا بالشبكة الوطنية لرصد ملوثات الهواء الخارجي التابعة للهيئة العامة للبيئة ليصبح مجموع محطات الرصد في الشبكة الوطنية 28 محطة موزعة جغرافيا على المناطق السكنية والصناعية والنفطية والحرفية بدولة الكويت.

وبينت ان التوصيات والنتائج النهائية لهذا المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام ستكون محل اهتمام لدى الهيئة العامة للبيئة في تطوير أدائها الرقابي على جودة الهواء الجوي اذ انها قائمة على أحدث الدراسات العلمية في هذا المجال.

ويناقش المؤتمر عددا من المحاور المهمة منها الملوثات في الهواء الداخلي والخارجي وكيفيه السيطرة عليها وقياسها وتحليل نتائجها العلاقة بين الملوثات والصحة العامة وتأثيرها على صحة الأفراد وكيفية الحد من الملوثات والعلاقة بين الملوثات والطقس والتغير المناخي.

ويهدف المؤتمر الى توفير قاعدة واسعة لتبادل المعلومات ونقل المعارف والخبرات بين المشاركين اضافة الى إدارة وسياسات جودة الهواء وتطوير وتطبيق نماذج جودة الهواء والأثر البيئي والصحي الناتج عن تلوث الهواء. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى