محليات

الروضان: دعم ورعاية المشاريع الكويتية الرائدة

أكد وزير التجارة والصناعة الكويتي خالد الروضان اليوم دعم ورعاية واحتضان المشاريع الكويتية الرائدة لاسيما المختصة بمجالات الصناعة والتكنولوجيا والحرف اليدوية.

وأضاف الروضان في تصريح صحفي على هامش افتتاح معرض الصناع العالمي (ميكرفير) الرابع في أرض المعارض بالكويت “اطلعنا على صناعات مبتكرة ورائدة لشباب وفتيات كويتيين” بالاضافة الى مشاريع عدد من البلدان العربية والأجنبية.

وأثنى على جهود المشاركين والقائمين على الفعالية التي خرجت بصورة مشرفة تليق بدولة الكويت ومكانتها.

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة الشركة الكويتية للاستثمار الدكتور يوسف العلي في تصريح مماثل إن الشركة حملت على عاتقها مسؤولية تنظيم معرض (ميكرفير) وذلك إيمانا منها بمقدرة الكويتيين على خلق قيمة مضافة لابتكاراتهم ومشاريعهم الوليدة.

وأوضح العلي أن عددا من المشاريع التي شاركت في السنوات الماضية جرى بالفعل دعمها وهي الآن في طور التوسع تمهيدا لاعتمادها تجاريا وصناعيا في قطاعات كالصحة والتكنولوجيا.

وذكر أن المعرض يهدف إلى تشجيع الشباب من الجنسين على مواصلة العمل والجهد والمثابرة لتحقيق أحلامهم وتطلعاتهم.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للاستثمار بدر السبيعي في تصريح مماثل إن حجم المشاركين في المعرض هذا العام ارتفع إلى 12 دولة و179 مشروعا تم اختيارها من قبل لجنة التحكيم من إجمالي 540 مشروعا تقدم للتسجيل في المعرض.

وأضاف السبيعي أن الدول المشاركة إلى جانب الكويت هي السعودية والبحرين وقطر والإمارات واليمن والسودان وسوريا ومصر والأردن ولبنان وإيران.

وبين أن الكثير من المشاريع المشاركة يستحق الدعم ليواصل مسيرة الحياة التجارية أو الصناعية مشيرا الى أن الشركة بذلت جهودا كبيرة في إقامة هذا المهرجان العالمي الذي يجمع صناعات وإبداعات نالت تقديرا واحتراما على كافة المستويات.

وذكر أن الشركة حققت هدفها العام وهو ضرورة الاهتمام بمجالات التصنيع المحلي وقطاع التكنولوجيا لتعزيز شعار صنع في الكويت وذلك لتحول مسار الاقتصاد الوطني من ريعي آحادي الدخل إلى اقتصاد مستدام.

وأفاد بأن المعرض استطاع أن يساهم في تمكين الشباب الصناع بمشاركاتهم في الصناعات التكنولوجية والفنية والحرفية والتعليمية وما يتمتعون به من أفكار تخدم المجتمع وقطاع الصناعة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى