محليات

الخارجية: العديد من الدول بمؤتمر “ميونخ” استمعت لرؤية الكويت حول سبل إنهاء الصراعات

أشاد وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، بالمشاركة الناجحة لوفد دولة الكويت المشارك بمؤتمر ميونخ للأمن والذي كان برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.


جاء ذلك في تصريح للشيخ أحمد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على اثر انتهاء أعمال الدورة ال56 ل(مؤتمر ميونخ للأمن) المعني بالتحديات الأمنية والسياسية والعسكرية والذي انعقد بالفترة من ال14 إلى ال16 من فبراير الحالي.


وقال إن مشاركة دولة الكويت كانت بارزة حيث استمعت العديد من الدول لطرح دولة الكويت ورؤيتها حول السبل الكفيلة بإنهاء الصراعات والتخفيف من حدة التوترات على المستويين الإقليمي والدولي وخاصة في المسائل المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط لاسيما ما اتصل منها بالحقوق المشروعة للفلسطينيين والأوضاع في سوريا وليبيا وغيرهما من الدول العربية.


وأوضح ان أهمية دورة هذا العام تجسدت من خلال مشاركة أكثر من 130 دولة ضمت رؤساء دول ورؤساء حكومات ووزراء خارجية ودفاع وداخلية ورؤساء اجهزة أمنية وشخصيات دبلوماسية وفكرية رفيعة المستوى.


واضاف ان سمو رئيس مجلس الوزراء وإلى جانب مشاركته في فعاليات هذه الدورة أجرى العديد من اللقاءات الثنائية مع رؤساء دول وحكومات تمت خلالها مناقشة أوجه العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات والتركيز على مناقشة التحديات الأمنية الإقليمية والدولية والتهديدات التي تمس السلم والأمن الدوليين وأهمية التنسيق الدولي حيالها لإيجاد التدابير المثلى لمعالجتها.


وأضاف أن بقية أعضاء الوفد الرسمي المشارك اجروا أيضا العديد من اللقاءات الثنائية على هامش أعمال الدورة.
وكان سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء قد وصل إلى ميونخ امس الاول الخميس على رأس وفد رفيع المستوى للمشاركة في أعمال الدورة (56) لمؤتمر ميونخ للأمن.


وضم الوفد المرافق لسموه كلا من وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ورئيس جهاز الأمن الوطني الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح بالإضافة إلى عدد من كبار المسؤولين بديوان رئيس مجلس الوزراء ووزارة الخارجية.


واستضافت مدينة (ميونخ) الألمانية بين ال14 وال16 من فبراير الحالي الدورة ال56 بمشاركة العديد من الشخصيات العالمية بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية ودفاع وعشرات المسؤولين في المنظمات الدولية والمجتمع المدني. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى