محليات

وزير النفط: إنتاج “الوفرة” و”الخفجي” 390 ألف برميل يوميا.. قبل نهاية 2020

قال وزير النفط الدكتور خالد الفاضل إن عملية الضخ التجريبي للنفط في حقلي الوفرة والخفجي ستبدأ اليوم الأحد مع ارتفاع تدريجي لها حتى الوصول الى مستوياتها الطبيعية.
وتوقع الفاضل في تصريح للصحفيين على هامش حفل تدشين (برنامج التحول نحو الخدمات الالكترونية) لوزارة النفط أن يعود الإنتاج النفطي في المنطقة المقسومة الى مستواه الطبيعي قبل نهاية العام الحالي.
وأضاف أن حجم الإنتاج المشترك في المنطقة المقسومة سيصل قبل نهاية العام الحالي الى ما يقارب 550 ألف برميل يوميا لافتا الى أن حجم انتاج (الوفرة) يصل الى 140 الف برميل يوميا في حين بلغ حجم الإنتاج في (الخفجي) 250 الف برميل يوميا تمثل حصة الكويت.
وأشار الى وجود بند في ملحق الاتفاقية ومذكرة التفاهم بين الكويت والسعودية لبدء الدراسات للعمل على الانتاج في حقل (الدرة) موضحا أن هذا الامر يحتاج الى دراسة ومناقشة في الجهات الرسمية بدولة الكويت في هذا الشأن.
وفي رد على سؤال حول الاستراتيجية النفطية أفاد الفاضل بأن الاسترتيجية اقرها المجلس الأعلى للبترول مبينا أنها تستهدف الوصول الى 4 ملايين برميل يوميا في عام 2040.
وحول عملية الدمج وإعادة الهيكلة في الاستراتيجية قال إنها ستأخذ وقتها “وهي تسير ضمن خطة سيتم الإعلان عنها في وقته” مضيفا ان إعادة الهيكلة والدمج ستكون بشكل تدريجي وعلى مراحل زمنية للوصول الى شركة واحدة وثلاث قطاعات نفطية.
وأكد في السياق ذاته التزام الكويت بحصتها المقررة في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) البالغة 669ر2 مليون برميل يوميا وفق ما تم الاتفاق عليه في اجتماع أوبك الأخير لافتا الى عدم تأثير تخفيض انتاج النفط على الميزانية العامة للدولة لان خفض الإنتاج الكويتي من النفط يقابله تعويض في ارتفاع الأسعار. وفي رد على سؤال حول تأثير فيروس (كورونا المستجد كوفيد 19) على أسعار النفط أشار بهذا الخصوص الى تصريحات مختلفة لوزراء النفط في منظمة (أوبك) حول تأثير الفيروس على الاسواق العالمية والتي لفتت الى وجود نية لتقليل الإنتاج العالمي من النفط من اجل إعادة التوازن الى أسواق النفط العالمية.
وكان الوزير الفاضل قال في كلمة بافتتاح حفل تدشين وزارة النفط التحول الى وزارة إلكترونية إن الوزارة عملت على مدار الأشهر الماضية على وضع برنامج لتحويل جميع اعمالها إلى إلكترونية رقمية ذكية.
وأوضح أن مشروع التحول الى وزارة إلكترونية يمثل نقلة نوعية في كيفية إنجاز الاعمال وزيادة كفاءة الأداء التشغيلي وتوثيق إجراءات العمل وذلك من خلال توفير بيئة عمل إلكترونية يتم فيها تحويل جميع أنواع المحتوى المتداول في وزارة النفط إلى الكتروني بالكامل.
وبين أن الوزارة ستطلق شعار جديد يتماشى مع رؤية الكويت والوزارة المستقبلية ليترجم الهوية الإعلامية المعاصرة للادارة الحديثة وفق دراسة علمية لاختيار أفضل المعايير في رسم رمزية الهوية الجديدة بما يعكس رؤيتها وروح عملها.
وذكر أنه تم ربط وزارة النفط مع مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة لتعزيز دور الوزارة بالتعاون مع القطاع النفطي في تبادل المعلومات الفنية.
من جانبه قال وكيل وزارة النفط الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح في كلمة مماثلة إن الوزارة قامت بتحديث نظام المراسلات الالكترونية المتبع فيها.
وأضاف الشيخ نمر الصباح أن النظام اشتمل على كيفية إرسال الكتب فيما بين الاشرافيين والموظفين وإرسال الكتب الخارجية والمذكرات الداخلية والربط مع نظام الدولة.
وأكد أن الوزارة تعمل جاهدة على تطور خدماتها في إطار منظومة الحكومة الالكترونية مبينا أن جميع أعمالها الادارية تحولت الى رقمية عبر التركيز على وجود الدعم من الإدارة العليا في الوزارة وإتباع منهجية واضحة على مستوى جميع الأفراد في الوزارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى