محليات

الكويت ستتابع مناقشة الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان في فلسطين

أعرب مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم اليوم السبت عن إشادة دولة الكويت بدور مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان في رصد وتقييم حالة حقوق الانسان في العديد من المجالات وما يقوم به من دور متميز بهذا الشأن.


جاء ذلك في تصريح أدلى به السفير الغنيم لـ(كونا) بمناسبة انطلاق الدورة المقبلة للمجلس التي يفتتحها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في 24 فبراير الجاري.


وأشار مندوب دولة الكويت إلى أن دورة مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان المقبلة ستحفل بمناقشة قرابة مئة تقرير بحضور قرابة 30 من خبراء الأمم المتحدة المتخصصين.


وأكد ان دورات المجلس دائما ما تكون فرصة لتبادل الأفكار ومناقشة الخبراء المتخصصين في كيفية الارتقاء بحقوق الانسان كافة.


ولفت الى ان دولة الكويت ستتابع مناقشة مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان ميشيل باشليت حول حالة حقوق الإنسان في فلسطين وتقريرها حول تنفيذ توصيات لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الاحتجاجات في الأرض الفلسطينية المحتلة.

كما أشار الى ان هذه الدورة ستناقش أيضا تقريرا عن المستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وتقريرا عن قاعدة بيانات للشركات التجارية ذات الصلة بأنشطة محددة في الأرض الفلسطينية المحتلة والتي ترتبط بشكل او بآخر بالمستوطنات الإسرائيلية.


وقال ان دولة الكويت حريصة على متابعة مناقشة المجلس للأسباب الجذرية لانتهاكات حقوق الإنسان والانتهاكات ضد الأقلية المسلمة في ميانمار عبر حوار تفاعلي بين المجلس ومقرر الأمم المتحدة الخاص بميانمار.


ولفت الى ان المجلس سيناقش أيضا أوضاع حقوق الانسان في اليمن وايران وليبيا وجنوب السودان واريتريا فضلا عن الأوضاع في فنزويلا وغواتيمالا وهندوراس وكولومبيا وسريلانكا وكوريا الشمالية.


واضاف السفير الغنيم ان الدورة ستقيم اتفاقية حقوق الطفل بمناسبة الذكرى الثلاثين لاعتمادها واعلان بكين لحقوق المرأة بعد مرور 25 عاما على انطلاقه فضلا عن مناقشة حقوق الانسان لذوي الإعاقة والاحتفال باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري.


وأوضح ان المجلس سيناقش أيضا ملفات حقوق الإنسان والبيئة والحفاظ على الحقوق الثقافية والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعملون في حالات النزاع وما بعد الصراع الى جانب مناقشة الحق في الغذاء والحق في الخصوصية في العصر الرقمي.

يذكر ان دورة مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان ستبدأ من 24 من فبراير الجاري الى 20 مارس المقبل وسوف يفتتح الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اعمالها كما ستقدم مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الانسان تقريرها السنوي حول حالة حقوق الانسان في العالم.


وأسس مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عام 2006 بهدف رصد ودراسة اوضاع حقوق الانسان في العالم وبحث كيفية تعزيزها.


ويضم المجلس في عضويته 47 دولة يتم انتخابها بشكل دوري ولا تحظى أي من الدول الأعضاء بحق النقد (فيتو) ويتم اعتماد قراراته اما بأغلبية ثلثي الأعضاء او بالاجماع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى