دولي

الصحة العالمية: فيروس «كورونا» بات «مترسّخاً» في إيران

أكدت منظمة الصحة العالمية، أن فيروس كورونا الجديد بات مترسّخاً في إيران، محذّرة بأن قلة التجهيزات الوقائية لعمال الرعاية الصحية يعقّد جهود احتواء تفشي الفيروس.

وفي تصريح للصحافيين في جنيف قال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية مايكل راين، إن «الوضع ليس سهلاً»، مشيراً إلى أن تفشي الفيروس الذي بلغت حصيلة وفياته في إيران 77 حالة وإصاباته 2300 شخص، يطال عدداً من المدن.

وقال: «على غرار بلدان أخرى بات الفيروس مترسّخاً في إيران».

وشدد راين على أن القضاء على الفيروس في بلدان تفشى فيها «صعب» إنما «ليس مستحيلا».

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في المنظمة، إن «الأطباء والممرضين قلقون من عدم توفر الكميات اللازمة من التجهيزات والإمدادات وأجهزة التهوئة والمساعدة على التنفس والأوكسيجن».

والثلاثاء أعلنت المنظمة، أن إمدادات التجهيزات الوقائية تستنفد سريعاً، ما يهدد جهود احتواء تفشي الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة 3100 شخص، غالبيتهم في الصين، إلا أن المشكلة في إيران على درجة من الخطورة.

وقال راين: «إن تلك الاحتياجات أكبر لدى النظام الصحي الإيراني منها لدى غالبية الأنظمة الصحية في دول أخرى».

والإثنين وصلت إلى إيران طائرة أرسلتها المنظمة على متنها فريق طبي ومساعدات لمؤازرة جهود إيران للتصدي لتفشي فيروس كورونا على أراضيها.

وقررت إيران إغلاق المدارس والجامعات وتعليق الأنشطة الثقافية والرياضية الكبرى وقلّصت ساعات العمل لمحاولة احتواء تفشي الفيروس.

والثلاثاء أعلنت طهران تسجيل 11 حالة وفاة جديدة و835 إصابة جديدة بالفيروس.

وتعد حصيلة الإصابات الجديدة أعلى معدل يومي تكشفه السلطات منذ الإعلان رسمياً عن أول حالة في 19 فبراير (شباط).

والثلاثاء أصيب بيرحسين كوليواند، رئيس جهاز الطوارئ الوطني، بالفيروس بحسب ما صرح متحدث باسم الخدمات لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قد أفادت الاثنين بوفاة عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام محمد ميرمحمدي البالغ من العمر 72 عاماً.

والأسبوع الماضي أصيب بالفيروس نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريرجي.

وقال راين، إن الزيادة في عدد الإصابات والوفيات وإن بدت أمراً سيئا للغاية «تعكس مقاربة أكثر حزماً في مجالي المراقبة والكشف».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى