محليات

“بنك الطعام”: 60 الف شخص مستفيد من مشروع مصرف “العشيات 2”


قال البنك الكويتي للطعام والاغاثة اليوم الاحد ان عدد المستفيدين من مشروع مصرف (العشيات 2) بلغ اكثر من 60 الف مستفيد من مختلف مناطق الكويت حيث تضاعف عدد المستفيدين المحتاجين هذا العام مقارنة بالعام الماضي.


وقال المدير العام للبنك سالم الحمر في تصريح صحفي ان مشروع مصرف (العشيات 2) يهدف الى توزيع المساعدات والاحتياجات الغذائية والمستلزمات الضرورية للارامل والمطلقات وكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة والايتام والفقراء على مدار العام بتمويل من مصرف العشيات في الامانة العامة للاوقاف.


واضاف الحمر ان تقديم المساعدات يتم من خلال قاعدة بيانات لدى البنك يتم تحديثها باستمرار لاضافة المتعففين والاسر الفقيرة ويتم توصيل المساعدات اليهم من خلال فريق عمل تطوعي محترف قادر على تغطية المحافظات الست.


واشار الى ان المشروع يعزز التكافل والتراحم الاجتماعي والمبادئ الانسانية والقيم النبيلة التي تتحقق عبر تخفيف معاناة المحتاج واغاثة المنكوب والفقير.


واكد حرص البنك على العمل المؤسسي من خلال عمل خطة شاملة لمشروع (العشيات 2) تضم آلية التنفيذ وطرق التوزيع للاسر المحتاجة لافتا الى انه من اضخم المشاريع الخيرية التي نفذها بالتعاون مع جهة حكومية لخدمة العمل الخيري في الكويت.


واعرب عن امله ان تعمم تجربة مصرف العشيات الناجحة على جميع بنوك الطعام وفي شتى دول العالم الاسلامي حتى يستفيد منها اكبر عدد ممكن من المحتاجين والمتعففين وتكون الانطلاقة من الكويت.


ولفت الى ان هذا المشروع الخيري يأتي ترجمة لتوجيهات سمو امير البلاد للارتقاء بالعمل الخيري والانساني وسد حاجات الاسر داخليا في خطوة نحو التوسع اقليميا ودوليا مؤكدا ان احتضان الكويت لهذه المبادرات يأتي تأكيدا لاستمرار نهجها في خدمة قضايا الانسانية حول العالم باعتبارها مركزا للعمل الانساني.


وافاد انه يمكن للاسر المتعففة التي تقطن في البلاد وترغب في المساعدات العينية ان تقدم اوراقها في مقر بنك الطعام الجديد بمنطقة قرطبة مؤكدا ان عملية توزيع المواد الغذائية ضمن هذا المشروع تجري بعيدا عن وسائل الاعلام كعادة بنك الطعام حفاظا على كرامة الاسر.


وذكر الحمر ان البنك يستقبل جميع التبرعات على مدار الساعة عن طريق الموقع الالكتروني الخاص به او من خلال زيارة مقره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى