محليات

“البلدية”: خطة الطوارئ تسير بالشكل الصحيح وسلسلة إجراءات ميدانية لمكافحة كورونا

 أكد المتحدث الرسمي لبلدية الكويت محمد المطيري اليوم الاثنين فعالية خطة الطوارئ والأزمات وسيرها بالشكل الصحيح عبر أجهزتها التنفيذية والرقابية من خلال سلسلة من الإجراءات الميدانية المتخذة للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
وقال المطيري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن خطة الطوارئ ترتكز على أربعة محاور رئيسية تشمل كل ما يتعلق بتنفيذ قرارات مجلس الوزراء ووزارة الصحة وشملت سلسلة إجراءات تدريجية من أهمها توفير وسائل والوقاية والمطهرات والكمامات والقفازات وإغلاق المقاهي.
وأضاف أن المحور الرئيسي من الخطة شمل إغلاق صالات السينما والمسارح وصالات الأفراح العامة والخاصة وصالات الفنادق ومنع إقامة القاعات المؤقتة والمعارض التجارية ومنع الجلوس داخل كل صالات المطاعم والمقاهي والاكتفاء بالطلبات الخارجية إلى جانب إغلاق الأندية والمعاهد الصحية الخاصة وصالات التسلية للأطفال والكبار.
وأوضح أن الخطة تضمنت إغلاق المجمعات التجارية والأسواق المركزية غير الغذائية والصالونات الرجالية والنسائية وتحديد المحلات والأنشطة المستثناة من قرار الغلق إلى جانب إغلاق سوق الجمعة والأسواق الملحقة له وكذلك سوق أمغرة للسراميك والأخشاب الى جانب غلق (الكافيهات) بمختلف أنواعها.
وذكر المطيري أن بلدية الكويت كثفت من الجوالات الميدانية لفرق البلدية (إدارات التدقيق ومتابعة الخدمات وأقسام الإزالات وفرق الطوارئ) في المحافظات الست إذ تم غلق 4857 محلا ومطعما ومقهى تضمنت 457 محلا غلقا اداريا و4400 محل تم غلقها من أصحابها.
ولفت إلى أن خطة الطوارئ تولي اهتماما كبيرا برفع مستوى خدمات النظافة ومتابعة عمل شركات التنظيف و شملت تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية من الموظفين والمتطوعين وضمان استمرار جودة الخدمات وتم التدريب على تشغيل واستخدام الآليات الخاصة بالنظافة وآلية رفع النفايات كذلك متابعة أعمال شركات النظافة وتعقيم الحاويات.
وبين أن الخطة اشتملت على عزل سكن عمال النظافة كإجراء احترازي لضمان عدم انتقال العدوى لهم بالإضافة إلى تعديل مواعيد رفع القمامة ودخول الكباسات بعد صدور قرار الحظر التجول الجزئي.
وأفاد بأن خطة الطوارئ تضمنت عددا من الإجراءات في المقابر من خلال وضع ضوابط لتنظيم مراسم العزاء في المقابر بما يتفق مع الإجراءات الوقائية لتجنب أسباب العدوى وانتشار الوباء بالتنسيق مع وزارة الصحة الى جانب وضع الارشادات التوعوية ووسائل التعقيم والوقاية.
وقال المطيري إن البلدية تولت توفير كمامات وقفازات ومعقمات الأيدي في صالات العزاء بجميع المقابر للوقاية من الفيروس ووضع الإرشادات على الشاشات إضافة إلى غلق صالات العزاء والاكتفاء بمراسم الدفن فقط واقتصار دخول المقابر على أقارب المتوفى لمنع التجمع في المقابر وتنظيم وقت الدفن.
وأشار إلى أن الخطة شملت إجراءات بشأن إزالة المخيمات المستغلة (مقاه ومطاعم) في البر أثناء موسم التخييم إضافة إلى إزالة جميع المخيمات بانتهاء موسم التخييم الذي انتهى في 15 مارس الجاري وتمت إزالة 221 مخيما عقب انتهاء الموسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى