محليات

العقيل تنفي استقطاع 12.5% من “فزعة الكويت” للجمعيات والمبرات المشاركة بالحملة

نفت وزيرة الشؤون الاجتماعية ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل صحة ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استقطاع نسبة 12.5 % من حصيلة التبرعات الخيرية في حملة (فزعة الكويت) لمصلحة الجمعيات الخيرية والمبرات المشاركة في الحملة.

وقالت الوزيرة العقيل في تصريح صحفي اليوم الاثنين إن (الشؤون) عقدت عدة اجتماعات مع الجهات المشاركة في حملة (فزعة الكويت) قبيل انطلاقها واتفقت خلالها الجمعيات الخيرية على عدم استقطاع أي نسب من حصيلة تبرعات الحملة.

وأضافت أن كثيرا من الجمعيات الخيرية والمبرات والجهات المشاركة في الحملة نشرت على حساباتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما يفيد بعدم استقطاع أي مبالغ من حصيلة التبرعات التي تم تحصيلها خلال حملة (فزعة الكويت) بالتنسيق مع وزارة الشؤون.

وأوضحت أن هذه نسبة إدارية يتم عادة استقطاعها من أموال التبرعات لمصلحة المشاريع التي تقوم تلك الجمعيات الخيرية بتنفيذها نظرا لطبيعة هذه الحملة والظروف التي تمر بها الدولة لتسخير كل جهودها لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وحتى يتسنى إيصال المساعدات لأكبر عدد ممكن وفقا للأهداف المقررة للحملة والمتمثلة في دعم الأسر المتضررة من أزمة (كورونا) ودعم العمالة التي فقدت مورد رزقها بسبب الأزمة فضلا عن دعم جهود المؤسسات الحكومية في مواجهة الوباء.

وأشادت بكل الجمعيات الخيرية والمبرات والجهات المشاركة في هذه الحملة الخيرية ذات الأهداف النبيلة التي تؤكد مبدأ الشراكة المجتمعية من خلال تعاون المجتمع المدني مع الحكومة في خدمة المجتمع.

وكانت وزارة الشؤون أفادت بأن حملة (فزعة للكويت) التي انتهت أمس الأول السبت وشاركت فيها 41 جمعية ومبرة خيرية معتمدة من الوزارة جمعت تبرعات تجاوزت تسعة ملايين دينار (أكثر من 30 مليون دولار) جمعت من 198227 متبرعا وتمت عملية جمع التبرعات بإشراف ومتابعة الوزارة من خلال رابطها الإلكتروني تم إنشاؤه لهذا الغرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى