محليات

«الهيئة الخيرية» تنعى سمو الأمير: كان صاحب رؤية إنسانية ثاقبة ومواقف منصفة للعمل الخيري

نعت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد.

وقالت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية «تلقت أسرة الهيئة نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحمه الله، مؤكدة ان برحيله يكون العالم قد خسر حاكمًا مخلصًا وقائدًا إِنْسَانِيًّا من طراز فريد».

وقال رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، المستشار بالديوان الاميري الدكتور عبدالله المعتوق «آلمنا وأحزننا هذا المصاب الجسيم، لتستذكر رحلة العطاء الثرية والذاخرة للأمير الراحل وسجله الريادي في خدمة وطنه وشعبه وأمتيه العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء».

وأضاف أن «العمل الخيري الكويتي شهد في عهد سموه – رحمه الله- تطورًا مؤسسيًا مشهودًا وحركة انتشار واسعة في مختلف أنحاء العالم أسهمت في انتشال ملايين الفقراء من مستنقع الجهل والمرض والحاجة، وتخفيف معاناة المنكوبين من جراء الحروب والكوارث، وكانت لتوجيهاته السامية – رحمه الله- ودعمه المتواصل لمسيرة العمل الخيري، الأثر البالغ في دعم مشاريع التنمية المستدامة».

وأشار المعتوق إلى إن سمو الامير كان صاحب رؤية إنسانية ثاقبة ومواقف منصفة للعمل الخيري، فقد كان يردد في العديد من المناسبات أن العمل الخيري تاج على الرؤوس، وأن العمل الخيري هو الذي حفظ الكويت، ومنذ تولي سموه مقاليد الحكم عام 2006 برز العمل الخيري معلمًا مميزًا من معالم السياسة الخارجية للبلاد وركيزة أساسية من ركائزها في بناء العلاقات.

وتابع و«بهذا المصاب الجلل تتقدم الهيئة الخيرية بأحر التعازي وأصدق المواساة لعائلة الصباح الكرام والشعب الكويتي ومحبي الأمير الراحل في العالم، راجية من المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد الكبير بواسع رحمته، وفيض مغفرته وعظيم رضوانه، وأن يسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا، وأن يجزيه خير الجزاء عما قدمه لوطنه وأمته والإنسانية من أعمال جليلة، إنا لله وإنا إليه راجعون».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى