إقتصاد

ترامب: لا تخافوا «كورونا».. والنفط يحافظ على مكاسبه بعد عودة ترامب للبيت الأبيض

بعد 4 أيام قضاها في مستشفى والتر ريد العسكري، للعلاج من مرض كوفيد-19 الذي لم يُشفَ منه بعد، عاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أدراجه الثلاثاء، إلى البيت الأبيض .

وفور عودته، وجه دعوة لمواطنيه “للخروج” لكن مع “توخّي الحذر”، عبر رسالة مصورة، بثها على حسابه على تويتر، وذلك على الرّغم من وفاة أكثر من 210 آلاف أميركي بالوباء.

 وقال “لا تخافوا منه، ستهزمونه”، مضيفاً “لا تدعوه يسيطر على حياتكم، اخرجوا، توخّوا الحذر”.

وفي ما خصّ إصابته شخصياً بالفيروس التي استدعت نقله إلى المستشفى في ضاحية واشنطن حيث مكث أربعة أيام لفت الرئيس الساعي للفوز بولاية ثانية في الانتخابات المقرّرة بعد أقلّ من شهر إلى أنّه ربّما اكتسب “مناعة” ضدّ الفيروس.

وأشار إلى أنه الآن أفضل وربّما يكون منيعاً”.إلى ذلك، قال “عندما أصبت بالفيروس كنت على خط المواجهة الأول، لقد توليت القيادة، بصفتي قائدكم كان لزاماً علي أن أفعل ذلك، كنت أعلم أن هناك خطراً، وأنّ هناك مخاطرة، لكن لا بأس بهذا”.

كما أقرّ الرئيس الجمهوري بأنّه لم يكن يشعر سابقا أنه على ما يرام، لكنه قبل يومين شعر بتحسن، قائلاً “لقد شعرت بأنني ممتاز، وأفضل مما كنت عليه قبل عشرين عاماً”.

 وتابع رسالته التطمينية إلى مواطنيه قائلاً لهم “لدينا أفضل الأدوية في العالم، كلّ شيء يسير بسرعة، كلّها (الأدوية) بصدد المصادقة عليها، واللقاحات آتية بين لحظة وأخرى”.

يذكر أن ترمب كان أعلن الجمعة إصابته وزوجته ميلانيا بالفيروس، وذلك بعد ساعات قليلة على إعلانه إصابة مستشارته هوب هيكس. 

وقال في تغريدة على حسابه على تويتر في حينه إن نتيجة الفحص الذي خضع له وزوجته، أتت إيجابية، مضيفاً أنه بدأ في الحال بإجراءات العلاج.

والتقط الرئيس الأميركي العدوى على ما يبدو من مستشارته هوب هيكس، التي رافقته الثلاثاء والأربعاء الماضي على متن الطائرة، في رحلته إلى كليفلاند لحضور المناظرة الرئاسية الأولى، ولحضور تجمع انتخابي في مينيسوتا.

وقبل يومين، أفاد أطباؤه بأنه قد يتمكن من العودة إلى البيت الأبيض إذا استمرت حالته في التحسن.

وارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة اليوم الثلاثاء بعد عودة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض من المستشفى بعد دخوله لتلقي العلاج من فيروس كورونا يوم الجمعة الماضي، في حين اجتاح إعصار آخر خليج المكسيك في الولايات المتحدة.

وتراجعت الأسعار بشكل حاد يوم الجمعة الماضي عندما دخل ترامب المستشفى، ثم قفزت بأكثر من خمسة في المئة أمس الاثنين بعد أن قال إنه سيعود إلى البيت الأبيض ومع تنامي الآمال في إمكان الاتفاق على حزمة تحفيز اقتصادي أمريكية لمواجهة تأثير جائحة فيروس كورونا.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط بواقع سنتين إلى 39.24 دولار للبرميل في الساعة 0134 بتوقيت جرينتش.

وصعدت كذلك العقود الآجلة لخام برنت ثمانية سنتات أو 0.2 في المئة إلى 41.37 دولار للبرميل.

كما ساعد في دعم الأسعار الإضراب الموسع للعمال في النرويج، الذي أغلق ستة حقول نفط وغاز بحرية، وإخلاء منصات النفط في خليج المكسيك الأمريكي قبل العاصفة المدارية دلتا، التي تحولت إلى إعصار، والمتجهة نحو لويزيانا وفلوريدا.

وقال لاكلان شو، رئيس أبحاث السلع الأساسية في بنك أستراليا الوطني ”إنها عوامل.. تغيرت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية وتساهم بشكل أكبر في الارتفاع“.

وأفاد اتحاد النفط والغاز النرويجي أن الإضراب سيؤدي إلى خفض الطاقة الإنتاجية الإجمالية للبلاد بما يزيد قليلا عن 330 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا، أو حوالي ثمانية في المئة من إجمالي الإنتاج.

في غضون ذلك، زادت الآمال في اتفاق الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة على حزمة إغاثة اقتصادية، إذ تحدثت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ووزير الخزانة ستيفن منوتشين يوم الاثنين وعبرا عن استعدادهما للحديث مرة أخرى يوم الثلاثاء، في استمرار للمساعي الحثيثة من أجل التوصل إلى اتفاق على تشريع بخصوص الحزمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى