محليات

صاحب السمو: علاقات تاريخية راسخة بين الكويت والسعودية

استقبل حضرة صاحب السمو، أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد، بقصر السيف، صباح أمس، سمو ولي العهد، الشيخ مشعل الأحمد.كما استقبل سموه، رعاه الله، بقصر السيف صباح أمس، رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم.واستقبل سموه، حفظه الله، بقصر السيف، صباح أمس، سمو الشيخ صباح الخالد، رئيس مجلس الوزراء.

إلى ذلك، استقبل حضرة صاحب السمو، حفظه الله ورعاه، بقصر السيف، صباح أمس، صاحب السمو الملكي، الأمير تركي بن محمد بن فهد آل سعود، وزير الدولة، عضو مجلس الوزراء بالسعودية، حيث سلم سموه رعاه الله، رسالة خطية من أخيه، خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تضمنت العلاقات الأخوية الطيبة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وسبل تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، والقضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما تضمنت دعوة سموه حفظه الله، لزيارة المملكة، وقد أعرب سموه رعاه الله عن سعادته بقبول وتلبية دعوة أخيه خادم الحرمين.وقد أشاد سموه حفظه الله بالعلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع البلدين الشقيقين مؤكدا سموه حرص البلدين الدائم والمشترك على الارتقاء بأطر التعاون على كافة الاصعدة بما يدعم المصالح المشتركة ويعود بالخير للبلدين والشعبين الشقيقين.حضر المقابلة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح.

هذا، وقد بعث سمو أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد، ببرقية تعزية، إلى ملك تايلند، ماها فاجيرالونكورن، عبر فيها سموه حفظه الله، عن خالص تعازيه وصادق مواساته، بضحايا اصطدام أحد القطارات بحافلة سياحية شرق العاصمة بانكوك، وأسفر عن سقوط العديد من الضحايا والمصابين، راجياً سموه رعاه الله للمصابين سرعة الشفاء والعافية.

وبعث سمو ولي العهد، الشيخ مشعل الأحمد، حفظه الله، ببرقية تعزية إلى ملك تايلند، ماها فاجيرالونكورن، ضمنها سموه خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا اصطدام أحد القطارات بحافلة سياحية شرق العاصمة بانكوك، متمنياً سموه للمصابين سرعة الشفاء والعافية.كما بعث سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ببرقية تعزية مماثلة.

على صعيد آخر، تلقى حضرة صاحب السمو، برقية تهنئة من قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمصر وسائر بلاد المهجر، أعرب فيها عن خالص تهانيه لسموه حفظه الله بمناسبة توليه مقاليد الحكم كما ضمنها خالص تمنياته لسموه رعاه الله بدوام التوفيق والسداد.

هذا وقد بعث سمو أمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد، ببرقية جوابية، أعرب فيها سموه حفظه الله، عن بالغ شكره وتقديره على ما عبر عنه قداسته من طيب المشاعر وصادق التمنيات ومتمنيا سموه حفظه الله له موفور الصحة والعافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى