رياضة

كورونا سيغير شكل اللياقة البدنية الافتراضي الي الابد

مع إغلاق صالات الألعاب الرياضية واستوديوهات اللياقة البدنية لمنع انتشار فيروس كورونا، وجد المستهلكون منافذ بديلة لممارسة التمارين الرياضية وهي برامج اللياقة البدنية الافتراضية التي انتشرت على نطاق واسع بعد أن غيّر الوباء بشكل جذري الطريقة التي يمارس بها الأميركيون التمارين الرياضية.

وبحسب ما ذكره موقع «بيزنس إنسايدر»، يقول الخبراء إن جائحة كورونا سيكون لها آثار دائمة على رقمنة اللياقة البدنية على المدى الطويل كما أكدوا إن طفرة اللياقة البدنية الافتراضية في المنزل موجودة لتبقى وستفتح حقبة جديدة من التمارين التي ستستمر لفترة طويلة بعد انحسار الوباء.

وفقًا لماثيو شوبفر، رئيس الأبحاث في شركة Infusive لإدارة الاستثمار، فإنه على الرغم من أن الوباء كان جزءًا لا يتجزأ من هذا التحول، فإن فيروس كورونا أدى في النهاية إلى تسريع الدفع نحو اللياقة الرقمية التي كانت قيد التنفيذ منذ فترة طويلة.

وقال شوبفر: «لقد رأينا هذا عبر جميع أنواع الأنشطة المختلفة، سواء كانت تجارة إلكترونية أو ترفيه رقمي أو توصيل طعام، وبالطبع، اللياقة البدنية عند الطلب.. مع الانتشار المتزايد للاستهلاك الرقمي كان بالفعل اتجاه علماني عالمي مستمر».

وأضاف: «نحن لا نؤيد وجهة النظر القائلة إنه بمجرد إعادة فتح الاقتصاد، يعود كل شيء إلى طبيعته»، موضحا أن اللياقة الافتراضية «قد تتباطأ عن مستوى النمو الحالي، ولكن بشكل عام، نعتقد أن هذا التحول الرقمي على مستوى المستهلك سيبقى».

وبالنسبة لـRetro Fitness وهي سلسلة ليدها 150 صالة رياضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة – فقد ساعدت تجربة اللياقة الافتراضية أثناء الوباء على تسريع نمو الشركة حتى أصبحت «علامة تجارية لأسلوب الحياة الجديد مع الجائحة»، وفقًا لرئيس التسويق فيكتور باو.

وقال باو: «كان المكون الافتراضي يمثل بالفعل مشكلة كبيرة بالنسبة لنا كعلامة تجارية.. ولكن بعد ذلك، عندما أدى الوباء إلى إغلاق الأنشطة التجارية حول العالم، قمنا بالتحول نحو الواقع الافتراضي».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى