محليات

«الغرفة»: نبحث التحديات التي تواجه قطاع الصرافة

استقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت، محمد جاسم الصقر، بمكتبه صباح اليوم، رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لشركات الصرافة عبدالله نجيب الملا، وجهاد محمد التقي، وحضر اللقاء المدير العام للغرفة رباح الرباح.

في بداية اللقاء رحب الصقر بضيفيه الكريمين، مشيداً بالدور الذي يقوم به الاتحاد لتنمية وتطوير قطاع الصرافة باستخدام أفضل الإمكانات والخبرات المتاحة لنشر الوعي بأعمال الصرافة، وفق متطلبات وأهداف السوق المالي في الكويت، وكذلك إجراء البحوث والدراسات الخاصة بأعمال الصرافة وإصدار النشرات، مشيدا بالتعاون المستمر بين الغرفة والاتحاد لعديد من القضايا التي تهم قطاع الأعمال.

من جانبه، عبّر الملا عن خالص تقدير الاتحاد للجهود التي تقوم بها الغرفة من أجل دعم الشركات في مختلف القطاعات، مبينا أن شركات الصرافة العاملة بدولة الكويت هي 38 شركة خاضعة لرقابة بنك الكويت المركزي، ومشيرا إلى أن هذا القطاع يواجه تحديا صعبا في الوقت الراهن، يتمثّل في رفض العديد من البنوك العاملة في الكويت فتح حسابات جديدة، أو استمرار علاقة العمل مع تلك الشركات دون إبداء أسباب، مؤكدا أن الحساب البنكي للشركة هو أساس التعاملات لأي شركة صرافة، ومضيفا أن هذا التحدي يمثل مشكلة جوهرية لقطاع شركات الصرافة بالكويت، حيث سيؤدي هذا القرار إلى عدم إمكان قيام هذه الشركات بإجراء التحويلات المالية التي لا غنى عنها، سواء للمواطنين أو المقيمين على حد سواء، وأضاف أن قطاع الصرافة يواجه في الفترة الأخيرة قرارات نتجت عنها تحديات جديدة تهدد استمرار القطاع بالكامل، مما يؤثر على بيئة الأعمال والتوجهات المستقبلية نحو تحويل الكويت مركزا ماليا واقتصاديا دوليا، وذلك لارتباط أعمال الصرافة بحريّة تدفق الأموال.

وأكد الصقر أن «الغرفة» ستبحث هذا الموضوع الذي سيؤثر بلا شك على هذا القطاع المهم، حيث ستخاطب الجهات المختصة لإيجاد الحلول المناسبة لذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى