صحة

المغرب يبدأ توزيع لقاح كورونا خلال أسابيع.. والأردن يدخل “الحظر الشامل”

تستعد السلطات المغربية لإطلاق حملة تطعيم شاملة على مستوى البلاد، بتوزيع لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع المقبلة.

وتهدف السلطات من وراء الحملة إلى توفير اللقاح للسكان، باعتباره وسيلة للتحصين ضد الفيروس، والتحكم في انتشاره.

ووجه العاهل المغربي الملك محمد السادس، بتعبئة كل الوسائل من أجل إنجاح هذه الحملة.

وكان المغرب أعلن في أغسطس الماضي إبرام اتفاق مع مجموعة “سينوفارم” الصينية بشأن المرحلة الثالثة لتجارب سريرية على لقاح مضاد للفيروس، وفي وقت لاحق تم التأكيد أن هذه التجارب أكدت فعالية اللقاح.

واختلطت مشاعر مواطنين مغاربة تحدثوا إلى “سكاي نيوز عربية” تجاه مسألة تلقي اللقاح، فالبعض قال إنه لن يتردد في الحصول عليه ما إن تنطلق الحملة، بينما أبدى البعض الآخر تخوفه.

وستعطى الجرعات الأولى من اللقاح الموعود للمواطنين الأكثر عرضة للخطر، وفي أعلى القائمة العاملون في قطاع الرعاية الطبية والأمن والتعليم، وكذلك كبار السن المعرضون لخطر الإصابة الشديدة بالفيروس.

وفي نظر الخبراء، لا حل آخر متاحا للتصدي للفيروس في ظل عدم التزام غالبية المواطنين بالإجراءات الاحترازية.

ويقول أخصائي الأمراض التنفسية جمال الدين البوزيدي لـ”سكاي نيوز عربية”: “كل دول العالم مضطرة للبدء باستعمال اللقاحات رغم التسريع الذي عرفه مسار إثبات نجاعتها علميا، بسبب عدم التزام الكثيرين بالإجراءات الصحية”.

وتعتبر السلطات المغربية حملة التلقيح الوسيلة الملائمة للتحصين ضد الفيروس والتحكم في انتشاره، في ظل الارتفاع المتواصل الذي تشهده أعداد الإصابات اليومية خلال الأسابيع الأخيرة.

وسجل المغرب حتى الآن 265 ألف إصابة بفيروس كورونا، وتوفي 4425 شخصا بسبب “كوفيد 19” حتى الآن، ويظهر منحى تفشي الفيروس في البلاد ارتفاعا مضطردا منذ يونيو الماضي.

الأردن يدخل “الحظر الشامل” بعد انتهاء الانتخابات

دخل الأردن ليل الثلاثاء في حظر شامل، لمكافحة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد انتهاء الاقتراع في الانتخابات البرلمانية.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن الحظر الشامل كان من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ عند الساعة العاشرة مساء، لكنه أرجأ ساعة واحدة بناء على طلب هيئة الانتخابات.

وسجل الأردن في يوم الانتخابات، أي الثلاثاء، أعلى حصيلة يومية للمرض، إذ توفي 91 شخصا وأصيب نحو 6 آلاف آخرين.

ودعا وزير الصحة الأردني نذير عبيدات، المواطنين، إلى الالتزام والتقيد بأسس السلامة العامة وتنفيذ أوامر الدفاع ومراعاة التباعد الاجتماعي، والابتعاد عن التجمعات ولبس الكمامات، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية “بترا”، الثلاثاء.

ومن المقرر أن يستمر الحظر الشامل في الأردن لمدة 4 أيام متواصلة، على أن ينتهي صباح الأحد المقبل.

وتستثنى كافة الكوادر الطبية العاملة في القطاعين العام والخاص من قرار الحظر، وبالحد الأدنى لإدامة العمل.

وإجمالا سجل الأردن حتى نحو 120 ألف إصابة بفيروس كورونا و1386 وفاة، في حين تعافى من مرض “كوفيد 19” الذي يسببه الفيروس أكثر من 9 آلاف شخص.

وتقول أرقام رسمية إن 1931 مريضا من جراء الفيروس لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفيات.

وطغى الوباء على الانتخابات البرلمانية في البلاد، مع توجه الأردنيين لاختيار ممثليهم الـ130 في البرلمان، إذ أدى إلى إقبال ضعيف على التصويت.

وقال مسؤولون إن نسبة الإقبال بلغت 29.88 بالمئة من بين من لهم حق الانتخاب، وعددهم 4.64 مليون ناخب، وفق “رويترز”.

وقال رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات خالد الكلالدة للصحفيين، إن الخوف من فيروس كورونا أثر على مستوى المشاركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى