محليات

“الصحة” لـ “التربية”: نرفض الاختبارات الورقية

تعتزم وزارة التربية اعتماد التواجيه العامة للمواد الدراسية في الوزارة كخطة تهدف الي تخفيف الاختبارات بواقع 20 إلى 25% بحسب كل مادة دراسية وطبيعتها.

واشارت مصادر مطلعة في وزارة التربية، إلى تقليل عدد الاسئلة المقالية بشكل كبير وبالمقابل تعويض ذلك بزيادة عدد الاسئلة الموضوعية والتي تعتمد على الاختيار من الاجابات.

وقالت المصادر إن خطة موجهي العموم تعتمد على تقليل حجم الاختبارات بشكل يتناسب مع الزمن المقرر لها.

وتوقعت أن تقليل عدد الاسئلة المقالية من شأنه مساعدة الطلبة على الانتهاء بشكل اسرع من حل الاسئلة لاسيما أن حل الاسئلة الموضوعية من الاختيارات المتوفرة سيكون اسهل واسرع بكثير من المقالية.

ولفتت إلى ان اعتماد تخفيف الاختبارات لا يعني حذف اجزاء من المناهج الدراسية وإنما الدروس سيتم شرحها في المدارس وسيتم تقييم الطلبة عليها من خلال التقييم الالكتروني المستمر خلال الفصل الدراسي الأول.

وفي سياق متصل، افاد مصدر مطلع بأن وزارة التربية متمثلة في قطاع التعليم العام، طلبت من موجهي عموم المواد الدراسية، إعداد وتجهيز أسئلة الاختبارات الورقية التي تتجه الوزارة لتطبيقها خلال شهر يناير المقبل لطلبة المرحلة الثانوية بعد موافقة وزارة الصحة.

وكشف المصدر، انه تم تكليف الموجهين بتجهيز الأسئلة بما يتناسب مع ما يتم تدريسه للطلبة في نظام التعلم عن بعد.

واوضح المصدر، ان تعليمات قطاع التعليم العام التي صدرت إلى موجهي العموم بينت انه يجب ان تكون هناك مرونة في الأسئلة وفق آلية معينة تهدف الي تخفيف ثقل الاختبارات على الطلبة منوهة الى انه جارٍ الآن إعداد وتجهيز أسئلة الاختبارات قبل طباعتها بشكل رسمي.

وفي هذا الصدد، قامت وزارة الصحة برفض طلب وزارة التربية، بشأن إقامة اختبارات ورقية لجميع المراحل الدراسية.

واكد وكيل وزارة الصحة، د. مصطفى رضا، في كتاب إلى وزارة التربية، بأن تكون امتحانات الطلبة في جميع المراحل الدراسية عبر نظام «اون لاين»، وذلك لحين توافر التطعيمات اللازمة «اللقاح» لفيروس كورونا.

وقال د رضا في كتابه لوزارة التربية، «نظرا لتداعيات الوضع الصحي الوبائي، وانتشار فيروس كورونا وتضافر جهود كافة الجهات والأفراد للحد من آثاره ومخاطره، يرجى الإحاطة بأن وزارة الصحة من منطلق التعاون والحرص على الأمن الصحي بالبلاد تري بأن تكون امتحانات الطلبة في كافة المراحل الدراسية في الفترة الحالية عن بعد بنظام الـ «اون لاين» وذلك حتى يستقر الوضع الصحي في البلاد ولحين توافر التطعيمات اللازمة لمرض 19-COVID».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى