محليات

مجموعة عمل “كويتية – أمريكية” تؤكد أهمية التعاون المشترك في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب

خلص اجتماع مجموعة (التعاون الأمني) الذي عقد (عن بعد) ضمن فعالیات الجولة الرابعة من الحوار الاستراتیجي المشترك بین دولة الكویت والولایات المتحدة إلى التأكید على أھمیة التعاون الثنائي في المجالات الأمنیة ومكافحة الإرھاب.

وقال مساعد وزیر الخارجیة لشؤون الأمریكتین السفیر حمد المشعان لوكالة الأنباء الكویتیة (كونا) الیوم الاثنین إن الاجتماع الذي جاء ضمن (الحوار الاستراتیجي) المستمر حتى 24 نوفمبر الجاري شھد مناقشة أوجھ التعاون المشترك بین البلدین في كافة المجالات الأمنیة.

وأضاف المشعان أن الاجتماع تطرق كذلك إلى ملفات مكافحة الإرھاب وتمویلھ واستعراض التحدیات الأمنیة المشتركة وسبلالتصدي لھا خاصة ما یتعلق بالأمن السیبراني والرقمي.

من جانبھا أكدت سفیرة الولایات المتحدة الأمریكیة لدى البلاد إلینا رومانوسكي في بیان صحفي بھذه المناسبة استعداد بلدھا “لتقدیم الخبرة والمساعدة فیما یتعلق بالأمور الأمنیة التي تھم دولة الكویت” موكدة أن كلا البلدین “یعملان معا من أجل الحفاظ على الأمن”.

وأعربت رومانسكي عن “الفخر بمدى التقدم المحرز خلال مباحثاتنا الیوم حول (الأمن)” مشیرة إلى الحرص المشترك على “الحفاظ على أمن البلدین إذ أنھ بإمكاننا تعزیز ھذه الجھود عبر التعاون في مكافحة الإرھاب والأمن السیبراني وجمیع جوانب الشؤون الأمنیة”.

وأفادت بأنھ تمت مناقشة “التنسیق بشكل أوثق فیما یتعلق بالمساعدة القانونیة المتبادلة”.

ترأس الجانب الكویتي خلال الاجتماع مساعد وزیر الخارجیة لشؤون التنمیة والتعاون الدولي السفیر ناصر الصبیح وبحضورومشاركة وكیل وزارة الداخلیة للأمن الجنائي اللواء محمد الشرھان وعدد من ممثلي الجھات الحكومیة المعنیة.

ومثل الجانب الأمریكي منسق مكتب مكافحة الإرھاب في وزارة الخارجیة نایثن سایلز ومساعد الوزیر بالإنابة في وزارةالخزانةبول أھیرن ونائب مساعد وزیر العدل بروسشوارتز والنائب الأول لمساعد وزیر الخارجیة لشؤون الشرق الأوسط جوي ھود ونائبمنسق الشؤون السیبرانیة في وزارة الخارجیة میشال ماركوف.

ویعتبر (الحوار الاستراتیجي) بین دولة الكویت والولایات المتحدة والذي انطلق للمرة الأولى قبل أربع سنوات إطارا رئیسا یتم منخلالھ تنسیق العمل على القضایا ذات الاھتمام المشترك بین البلدین.

ویأتي الحوار ھذا العام – انطلق في التاسع من نوفمبر الجاري – مكملا للنجاحات التي تحققت في السنوات السابقة بما في ذلك اتفاقیات ومذكرات التفاھم السابقة بشأن التدریب على مكافحة الإرھاب والتعلیم العالي والأمن السیبراني ومكافحة المخدرات وأمن الجمارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى