محليات

مركز العمل التطوعي: مشروع الاستراتيجية الوطنية للعمل التطوعي نقلة نوعية في البلاد

أكدت رئيسة مركز العمل التطوعي الشيخة أمثال الأحمد الجابر الصباح ان مشروع الاستراتيجية الوطنية للعمل التطوعي بدولة الكويت سيحدث نقلة نوعية في تنظيم ودعم العمل التطوعي في البلاد بما يخدم المجتمع والمتطوع على حد سواء.

جاء ذلك في تصريح صحفي للشيخة أمثال الأحمد اليوم الثلاثاء عقب حضورها عرضا تقديميا لمسودة الاستراتيجية والذي قدمه فريق عمل شبابي في مركز شباب الدعية بحضور مدير عام الهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري وعدد من مسؤولي مركز العمل التطوعي والهيئة.

وقالت الشيخة أمثال ان هذه الاستراتيجية التي يعمل على إعدادها كوادر شبابية وطنية والتي سيتم اطلاقها قريبا ستساهم في تنظيم العمل الانساني الذي جبل عليه أهل الكويت اضافة إلى تقليل المخاطر التي قد يتعرض لها المتطوع وتسهيل عمله لتحقيق الأهداف المرسومة.

وذكرت ان ما يميز هذه الاسترتيجية انها تعزز العمل التشاركي بين الفرق التطوعية من جهة ومختلف جهات الدولة ذات الصلة بالعمل التطوعي والقطاعين الخاص والأهلي من جهة أخرى ما يصب في خدمة المجتمع التطوعي.

وأشادت بالعمل الدؤوب الذي يقوم به فريق عمل إعداد الاستراتيجية لإخراجها بأفضل صورة لخدمة العمل التطوعي والمتطوعين معتبرة ان هذه الخطوة كانت بمثابة “حلم تحقق بأيدي شبابية كويتية طموحة”.

من جانبه قال المدير العام للهيئة عبدالرحمن المطيري في تصريح مماثل ان فريق صناعة الاستراتيجية عكف على عقد العديد من الحلقات النقاشية وورش العمل في الفترة السابقة مع كافة مكونات العمل التطوعي لاسيما من المجتمع المدني لتحليل واقع العمل التطوعي ووضع الخطط لإبراز هذا العمل الانساني.

وأوضح أن الخطة التنفيذية لهذا المشروع تأتي تنفيذا للشراكة بين الهيئة ومركز العمل التطوعي مؤكدا ان بنود الاستراتيجية ستركز على تمكين الشباب المبدع في هذا المجال تماشيا مع خطة الدولة بشان العمل على التنمية المستدامة للشباب ضمن رؤية (كويت جديدة 2035) وتأكيدا على الدور الانساني المهم للكويت.

وبين ان الاستراتيجية ستعلن بشكلها الشمولي والمتكامل في الفترة المقبلة بعد اعتمادها من الجهات المعنية بالعمل التطوعي مثمنا دعم ورعاية واهتمام الشيخة أمثال الأحمد بهذا العمل والذي يتجسد بمتابعتها الدائمة لعمل الفريق واسداء توجيهاتها القيمة لهم لما تملكه من تجربة ثرية وطويلة بالعمل التطوعي.

بدوره قال عضو فريق التيسير لصناعة الاستراتيجية الشاب محمد العطوان في تصريح مماثل ان الفريق يتبع منهجية علمية في وضع اهداف ورؤية الاستراتيجية بما يعمل على تمكين المتطوع من أداء دوره في خدمة مجتمعه وتنميته وتحقيق ذاته في اطار عمل مؤسسي تشاركي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى