محليات

‏‎الداخلية: حشد كافة الإمكانات الفنية والبشرية للحد من الآثار السلبية لموسم الأمطار

شدد وكيل وزارة الداخلية نائب رئيس لجنة الدفاع المدني الفريق عصام النهام على ضرورة ‏حشد الإمكانات الفنية والبشرية كافة للحد من الآثار السلبية لموسم الأمطار، وذلك خلال ترؤسه اجتماعاً للجنة بحضور وكيل الحرس الوطني الفريق ركن مهندس هاشم الرفاعي واللواء فالح شجاع و مدير عام قوة الاطفاء العام والفريق خالد المكراد واللواء جمال البليهيص والوكيل المساعد لشؤون المرور والعمليات اللواء جمال الصايغ.

ومن وزارة الدفاع العميد عادل الرجيب، والوكيل المساعد لمحطات القوى الكهربائية وتقطير المياه المهندس خليفة محمد الفريج، والوكيل المساعد لقطاع هندسة الصيانة الشيخ المهندس عبدالعزيز محمد الصباح، ونائب المدير لشؤون قطاع محافظتي الاحمدي وحولي المهندس فهد الشتيلي، ومدير عام الهيئة العامة للطرق والنقل البري المهندسة سهى اشكناني، والمهندس ناصر البحيري، والمهندس احمد سالم الزعابي من مؤسسة البترول الكويتية، ومراقب التنبآت بإدارة الأرصاد الجوية في الطيران المدني السيد/ عبدالعزيز القراوي.

وفي بداية الاجتماع رفع وكيل وزاره الداخلية والحضور خالص التعازي والمواساة إلى سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد في وفاة المغفور له بإذن الله الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، كما رفعوا بأسمى معاني التبريكات والتهاني إلى سموه بمناسبة تقلده مقاليد الحكم في البلاد، مبتهلين إلى العلي القدير أن يسدد الله خطاه.

وتقدم الحضور بالتهنئة لرجال الإطفاء على المسمى الجديد (قوة الإطفاء) معبرين عن تقديرهم لحصولهم على حقوقهم.

كما تقدموا بأسمى التهاني إلى رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد صالح الصباح بمناسبة تقلده لمنصبة الجديد كما نتقدم بالشكر والتقدير إلى رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي السابق الفريق الركن محمد الخضر لمشاركته الفعالة في لجنة الدفاع المدني.

ورحب الفريق النهام بالحضور ونقل لهم تحيات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس لجنة الدفاع المدني انس الصالح.

وخلال الاجتماع تم التأكيد على قنوات التعاون والتنسيق المتواصل بين وزارة الداخلية والأجهزة المعنية في الدولة لمواجهة موسم المطار والعمل على الحد من انعكاساتها وأثارها السلبية إلى أدنى مستوى.

ثم إستعراض الحضور كل التجهيزات الفنية والبشرية التي تم حشدها من كافة الجهات وفق تعليمات القيادة العليا لتحقيق الهدف المنشود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى