محليات

الخارجية تؤكد أهمية الحوار الاستراتيجي بين الكويت والولايات المتحدة

أكد وزیر الخارجیة الكویتي وزیرالإعلام بالوكالة الشیخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح الیوم
الثلاثاء أھمیة الحوار الإستراتیجي بین الكویت والولایات المتحدة الامریكیة.


جاء كلام الشیخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظیره مایك بومبیو في ختام اللقاء الذي جمعھما بمناسبة اختتام زیارته الرسمیة للعاصمة الامریكیة واشنطن بعد ترؤسه وفد دولة الكویت المشارك في أعمال الدورة الرابعة لاجتماع الحوار الاستراتیجي بین دولة الكویت والولایات المتحدة الأمریكیة والتي عقدت أعمالھا خلال الفترة من التاسع إلى ال 24 من الشھر الجاري.


وأعرب الشیخ احمد الناصر عن تقدیر صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظھ الله ورعاه وقیادة وحكومة وشعب الكویت على ما قدمتھ الولایات المتحدة لسمو الأمیر الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح طیب الله ثراه “حیث قدمتم الطائرة الطبیة ومجمل الرعایة الصحیة”.


واشاد بقیام الرئیس الأمریكي دونالد ترامب في سبتمبر الماضي بمنح الأمیر الراحل وسام الاستحقاق العسكري بدرجة قائد أعلى معتبرا ذلك ” شيء سیظل دائما موضع تقدیر في الكویت”.


واعرب وزیر الخارجیة الكویتي عن “الامتنان الكبیر لقیادة الكویت على التزام الولایات المتحدة المتواصل والدؤوب بأمن الكویت وكذلك أمن المنطقة وعلى التعاون فیما بیننا في ھذا الصدد”.


واوضح أن “العام المقبل سیشھد حدثین مھمین وھما مرور 30 عاما على تحریر الكویت حیث قادت الولایات المتحدة تحالفا مكونا من 35 دولة للوفاء بمتطلبات الأمن والقانون الدولیین في تحریر الكویت كما أنھ سیمثل 60 عاما من إقامة علاقة دبلوماسیة مع الولایات المتحدة”.


وأوضح “خلال السنوات الأربع الماضیة شھدنا تقدما في جمیع المجالات والقطاعات وھي عدیدة وقد حققت مجموعات العمل الست تقدما ھائلا في علاقتنا الثنائیة في مجالات الدفاع والأمن والاقتصاد والتعلیم والصحة وحقوق الإنسان”.


وأكد أھمیة تعزیز التعاون بین البلدین في مختلف المجالات والقطاعات في ظل التحدیات الناجمة عن جائحة فیروس (كورونا المستجد- كوفید 19).


وختم حدیثه بالتأكید “لدینا قصة جمیلة بین الولایات المتحدة والكویت وسنتأكد من أن ترى الأجیال المقبلة ھذه القصة”.


من جھته أكد وزیر الخارجیة الأمریكي مایك بومبیو أن دولة الكویت “أحد أھم شركاء الولایات المتحدة الاستراتیجیین في جمیع أنحاء الشرق الأوسط” معربا عن امتنان بلاده لأن سمو الأمیر الراحل الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح “جعل ھذه العلاقات أوثق”.


وأضاف “لطالما كانت اجتماعاتنا السنویة في كل مرة أكثر إنتاجیة من الاجتماعات التي سبقتھا ویعود ذلك إلى حسن نوایا فریقینا والعلاقة المھمة بین بلدینا”.


وشدد على أن الإدارة الأمریكیة “تعمل جاھدة لتعزیز الروابط التاریخیة بین البلدین”.

وجدد وزیر الخارجیة الأمریكي توجیه التعازي بوفاة سمو الأمیر الراحل الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح طیب الله ثراه مؤكدا أن “عملنا الیوم یكرمھ ویبني على إرثه الباعث للفخر في العدید من المجالات الرئیسیة إذ أنھ فتح لنا سبلا جدیدة للتفكیر والعمل والنقاش معا”.


وأوضح بومبیو أنھ خلال اللقاء مع الشیخ أحمد ناصر المحمد الصباح تم التوقیع على “مذكرة تفاھم لزیادة تعاوننا في مجالات مثل البحوث الطبیة الحیویة وتبادل المعلومات”.


وسلط بومبیو الضوء على قوة “العلاقة الأمنیة” بین الولایات المتحدة والكویت لافتا إلى أن “العام المقبل یصادف الذكرى ال30 لعملیة عاصفة الصحراء وتحریر الكویت”.


وأضاف “مرت ثلاثة عقود بحیث بنیت العلاقات الأمریكیة الكویتیة على أساس التعاون الأمني منذ ذلك الوقت”.


ولفت إلى أن “الكویت تستضیف آلالاف من الجنود الأمریكیین ” معربا عن شكره “للشعب الكویتي على العمل الجید في دعم جنودنا من بحارة وطیارین داخل الكویت”.


وشدد على أن “الكویت وامریكا متحدتان أیضا في مواجھة تحدیات عصرنا إذ أننا نقاتل معا لھزیمة خلافة ما یسمى تنظیم الدولة الإسلامیة (داعش) المزیفة”.


وأشار إلى العمل المشترك ما بین الولایات المتحدة والكویت على حل النزاعات الأخرى مشیدا بكون “وزیر الخارجیة الكویتي والكویتیون قدوة في المضي قماد لحل الخلاف الخلیجي ومازالت مساعدتھم لھا أھمیة كبیرة في ھذا الصدد”.


ویعتبر الحوار الاستراتیجي بین دولة الكویت والولایات المتحدة الذي عقد للمرة الأولى قبل أربع سنوات إطارا رئیسا یتم من خلاله تنسیق العمل على القضایا ذات الاھتمام المشترك بین البلدین.


ویأتي الحوار ھذا العام مكملا للنجاحات التي تحققت في السنوات السابقة بما في ذلك اتفاقیات ومذكرات التفاھم السابقة بشأن التدریب على مكافحة الإرھاب والتعلیم العالي والأمن السیبراني ومكافحة المخدرات وأمن الجمارك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى