دولي

بالتفاصيل.. أين وصلت معركة ترامب من أجل الولاية الثانية؟

بعد نحو شهر من إجراء الانتاخابات، لا يزال الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، يأبى التخلي عن كرسي الرئاسة، رغم الإعلان عن انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة.

ويبدو أن المعركة القضائية التي يخوضها ترامب للطعن في نتائج الانتخابات لا تمضي وفقا لمخططات فريقه، فحتى الآن خسر الرجل سلسلة من الدعاوى القضائية.

آخر فصول هذه الهزائم أعلن عنها قاض في المحكمة الاتحادية بولاية بنسلفانيا، عندما رفض مزاعم حصول تزوير انتخابي.

كما انتهت إعادة فرز الأصوات التي طالبت بها حملة ترامب في ميلووكي، أكبر مقاطعة بولاية ويسكونسن، بحصول بايدن على المزيد من الأصوات.

ولا يزال من المتوقع أن تطعن حملة ترامب على النتيجة الإجمالية في ولاية ويسكونسن، لكن الوقت يمر. ومن المقرر أن تصدق الولاية على نتيجتها الرئاسية، الثلاثاء.

وبدورها، انضمت جورجيا بشكل رسمي لقائمة الولايات الحاسمة التي خسرها ترامب، فقد تم الإعلان عن بايدن منتصرا فيها بعد إعادة فرز الأصوات في الانتخابات.

ورغم إعلان بايدن فائزا بولاية أريزونا، يعتزم الحزب الجمهوري تقديم دعوى قضائية جديدة للمطالبة بالتدقيق في بطاقات الاقتراع لتحديد ما إذا كان قد تم فرزها بشكل صحيح أم لا.

أما في ولاية ميشيغان، التي كان يعول عليها ترامب لقلب نتائج الانتخابات، فقد أعلنت حملته عزمها على سحب الدعوى القضائية التي رفعتها للطعن في نتائجها.

وفي نيفادا كذلك، رفضت قاضية طلبا قدمه فريق ترامب لوقف المصادقة على نتائج انتخابات الولاية.

وأصبحت بوادر الإخفاق واضحة، بحسب مراقبين، بعد خسارة ترامب أكثر من 33 دعوى للطعن من أصل 40.

وقد يكون أكثر ما يلخص هذه الخسائر المتوالية، المريرة بالنسبة لترامب ومعسكره، ما أكدته محكمة الاستئناف في بنسلفانيا، حين قالت إنه حتى لو سحبت من بايدن كل الأصوات التي طعن فيها محامو ترامب، فإن ذلك لن يؤثر في فوز بايدن بأغلبية أصوات الولاية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى