دولي

إيران: السلاح المستخدم في اغتيال فخري زادة “صنع في إسرائيل”

أعلن “تلفزيون برس” الإيراني الناطق بالإنجليزية، الاثنين، أن السلاح المستخدم في اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زادة “صنع في إسرائيل”.

وقال مصدر طلب عدم نشر اسمه للمحطة: “السلاح الذي انتشل من موقع العمل الإرهابي (حيث اغتيل فخري زادة) يحمل شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية”.

ودأب قادة إيران على اتهام إسرائيل باغتيال فخري زادة، إلا أن الأخيرة نفت أكثر من مرة أو امتنعت عن التعليق.

وقبل تقرير تلفزيون “برس”، قال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين لمحطة “راديو 103 إف إم”، الاثنين إنه لا يعرف من المسؤول.

وشيعت إيران مؤسس البرنامج النووي العسكري لها في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، فيما تعهد وزير الدفاع الإيراني بمواصلة عمل الرجل “بمزيد من السرعة والقوة”.

وترأس فخري زادة ما يسمى برنامج “آماد” الإيراني، الذي تقول إسرائيل والغرب إنه عملية عسكرية تبحث في جدوى صناعة سلاح نووي.

وتشدد إسرائيل على أن إيران ما زالت تتمسك بطموحها في تطوير أسلحة نووية، مشيرة إلى برنامج طهران للصواريخ البالستية، والبحث في تقنيات أخرى، فيما أكدت إيران كثيرا أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية.

وقال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي أثناء التشييع إن مقتل فخري زادة “سيجعل الإيرانيين أكثر وحدة وتصميما”، وأضاف: “من أجل الاستمرار في طريقك، سنواصل العمل بسرعة أكبر”.

كما انتقد حاتمي الدول التي لم تعلن إدانة مقتل فخري زادة، محذرا: “هذا سيلحق بكم يوما ما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى