محليات

«التربية»: ربط 208 مدارس بشبكة الألياف الضوئية في المناطق التعليمية

أعلنت وزارة التربية الكويتية ربط 208 مدارس بشبكة الألياف الضوئية في مختلف المناطق التعليمية بالتنسيق والتعاون مع وزارة (المواصلات) بحيث ستكون جميع المدارس الحكومية في أنحاء الكويت مغطاة بالفايبر خلال الشهرين المقبلين.

وقالت (التربية) في بيان صحفي اليوم الثلاثاء إن مشروع الألياف الضوئية أحد مشاريع التنمية لدولة الكويت ومن خلاله يتم ربط جميع مدارس وإدارات الوزارة بشبكة ألياف ضوئية عالية السرعة ويعتبر بنية تحتية أساسية تعتمد عليها الكثير من مشاريع الوزارة.

وأوضحت أنه يستفيد من هذا المشروع الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بتوسعة الشبكة الخاصة التي تخدم وتربط جميع الجهات الحكومية في دولة الكويت.

وأكدت أن هذا المشروع يشكل نقلة نوعية وفريدة في البلاد إذ يتم من خلاله ربط جميع مدارس وإدارات الوزارة بشبكة ألياف ضوئية عالية السرعة وهذا سيمكن الوزارة من التطبيق المثالي للتعليم الإلكتروني والمساهمة في تحقيق توجه دولة الكويت نحو ميكنة الخدمات الحكومية.

وذكرت أن أهمية مشروع الألياف الضوئية نابعة من أنه أيضا بنية تحتية لكثير من مشاريع الوزارة التي تتطلب توفير خطوط مستقرة وذات سرعات عالية ومنها مشروع التعليم الإلكتروني وسجل الطالب ومشروع بصمة الحضور للمدارس إضافة إلى التراسل الإلكتروني للمدارس والبوابة التعليمية.

ولفتت (التربية) إلى أن مشروع الألياف الضوئية ينفذ من خلال عقدي عمل الأول خاص بالوزارة إذ تتولى إدارة نظام المعلومات تنفيذ هذا العقد الذي يتكون من أجهزة شبكة رئيسية موزعة على 24 مقسما لإنشاء شبكة DWDM خاصة لمشروع توسعة شبكة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات KIN وشبكة MPLS خاصة لوزارة التربية.

وبينت أنه تم توريد وتركيب وتشغيل واختبار جميع مكونات الشبكتين بنجاح ونسبة الإنجاز 100 في المئة والعمل جار على تسليم شبكة DWDM للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات حسب مذكرة تفاهم موقعة بين الطرفين.

وأفادت بأن العقد الثاني خاص بوزارة (المواصلات) إذ تقوم بالتنسيق مع وزارة التربية بتنفيذ أعمال إنشاء بنية تحتية من الألياف الضوئية لربط مدارس وإدارات وزارة التربية بالشبكة عالية السرعة.

وتقدمت (التربية) بأسمى آيات الشكر والتقدير للمهندسين والمشرفين وجميع القائمين على هذا المشروع سواء في إدارة نظم المعلومات أو وزارة (المواصلات) -إدارة الشبكة الهاتفية لما بذلوه من جهود كبيرة لإنجاح وإنجاز هذا المشروع الحيوي والاستراتيجي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى