محليات

سمو الأمير يستقبل سمو رئيس الوزراء الذي رفع لمقام سموه استقالة الحكومة

بعد الاطلاع على الدستور وعلى الأمر الأميري الصادر بتاريخ 22 ربيع الأول 1441 هجري الموافق 19 نوفمبر 2019م بتعيين رئيس مجلس الوزراء وعلى المرسوم رقم 290 لسنة 2019 بتشكيل الوزارة والمراسيم المعدلة له وعلى كتاب الاستقالة المرفوع إلينا من سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء أمرنا بالآتي: 

مادة أولى: تقبل استقالة سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والوزراء ويستمر كل منهم في تصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة.

مادة ثانية: يعمل بأمرنا هذا من تاريخ صدوره ويبلغ إلى مجلس الأمة وينشر في الجريدة الرسمية.

 واستقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بقصر بيان صباح اليوم سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حيث رفع إلى مقام سموه حفظه الله الكتاب التالي:

 حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت حفظه الله ورعاه تحية إجلال واحترام لمقام سموكم الكريم وبعد،،

فقد صدر الأمر السامي بتاريخ 19 نوفمبر 2019 بتعييني رئيسا لمجلس الوزراء ثم صدر المرسوم رقم 290 لسنة 2019 وتعديلاته بتشكيل الوزارة وتكليفي والأخوة الوزراء بحمل أمانة العمل الوزاري في هذه الفترة الهامة من تاريخ وطننا الحبيب.

ولقد حرصت يا صاحب السمو حفظكم الله والأخوة الوزراء منذ أن حظينا بهذه الثقة الغالية على تلبية النداء وتنفيذ مقتضيات هذا التكليف السامي ببذل النفس والجهد وما أوتينا من وسع للنهوض بمسؤوليات الوطن الغالي وتحقيق رفعته وازدهاره تحقيقا لتطلعات أهل الكويت جميعا في غد مشرق وواعد لوطننا الحبيب.

ولقد أشرفت الحكومة على إجراء الانتخابات العامة لمجلس الأمة الجديد وحرصت رغم ما يمر به العالم أجمع والكويت الغالية جزء منه في مواجهة جائحة فايروس كورونا المستجد وما يتطلبه ذلك من إجراءات واحتياطات صحية بالغة الجدية أن تتم هذه الانتخابات بكل نزاهة وشفافية وحيادية تامة وبمشاركة الجميع فتمت بحمد الله بكل حرية وأعلنت نتائجها التي تعد التعبير الصادق عن إرادة الأمة إعلاء للدستور وتحقيقا للديمقراطية الحقة.

وانه يشهد الله أننا حرصنا على أداء الأمانة التي حملنا إياها بكل إخلاص وتجرد.وإنني يا صاحب السمو ونحن على أعتاب فصل تشريعي جديد لمجلس الأمة وما يتطلبه من بدء مرحلة جديدة من العمل الوزاري إعمالا لأحكام المادة (57) من الدستور التي أوجبت إعادة التشكيل الوزاري عند بدء كل فصل تشريعي لمجلس الأمة.

فإنني أرفع استقالتي واستقالة زملائي الوزراء رهن تصرف سموكم للتفضل بقبولها واتخاذ ما ترونه سموكم بحكمتكم المعهودة شاكرا ما لقيناه جميعا من سموكم في عملنا من الدعم والتأييد.

ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ سموكم بعنايته ويعينكم ويوفقكم وأن يسدد على دروب الصلاح والفلاح خطى قيادتكم الرشيدة وولي عهدكم الأمين حفظكما الله ورعاكما لما فيه رفعة الكويت الغالية وأهلها الكرام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتفضلوا سموكم بقبول وافر الاحترام رئيس مجلس الوزراء صباح الخالد الحمد الصباح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى