مجلس الأمة

المجلس الجديد مؤشر للشباب على التغيير والإصلاحات.. 30 عضوا دون سن الـ45

عززت المعارضة موقعها في الانتخابات التشريعية التي جرت اخيرا في ظروف استثنائية بسبب كورونا بفوزها بـ 24 مقعدا من أصل خمسين.

في المقابل سيكون مجلس الأمة الجديد خاليا من النساء بعد خسارة النائبة الوحيدة مقعدها فيه.

أعلنت نتائج الانتخابات التشريعية لمقاعد مجلس الأمة الخمسين، حيث رفعت المعارضة عدد مقاعدها من 16 في الدورة السابقة لتصبح 24.

وترشحت 29 سيدة في الانتخابات التشريعية لكن لم تفز أي منهن بمقعد في مجلس الأمة.

وتم أيضا انتخاب 30 عضوا في المجلس دون سن الخامسة والأربعين، ما قد يشكل مؤشرا للشباب الذين يأملون في التغيير والإصلاحات. وسيدخل 31 نائبا جديدا إلى مجلس الأمة، مع زيادة تمثيل المعارضة.

وفازت الحركة الدستورية الإسلامية بثلاثة مقاعد، بينما احتفظت الأقلية الشيعية بستة مقاعد في مجلس الأمة.

وقال المحلل السياسي عياد المناع لوكالة فرانس برس إن “هناك تغييرا كبيرا جدا في تركيبة مجلس الأمة الجديد”.

وبحسب المناع فإن “هذا مؤشر على غضب الناخبين على اداء المجلس السابق ورغبتهم في تغيير الأوضاع الاقتصادية والصحية والتعلمية والخدماتية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى