محليات

الجهود الإنسانية الكويتية تستعيد زخمها المعتاد وتبشر بسنة مقبلة مكثفة النشاط

 مع قرب حلول العام المقبل 2021 والذي بات على مسافة أيام بدت الكويت وكأنها تستعد لسنة أكثر نشاطا في المجال الإنساني في ظل الأمل بتخطي أزمة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) قريبا من خلال اللقاحات المضادة التي انطلقت عمليات التطعيم فيها.
وبالفعل فقد أظهر الأسبوع المنتهي أمس الجمعة أن الجهات الإنسانية الكويتية استعادت الزخم الكبير الذي لطالما اشتهرت به وكثفت من مساعداتها في عدة مناطق بالعالم بما يبشر بالمزيد من الخير للعالم أجمع.
وفي تفاصيل المساعدات الإنسانية للأسبوع المذكور أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتية يوم الاثنين في 14 ديسمبر عن إقلاع طائرة إغاثة محملة بنحو 40 طنا من المساعدات الإنسانية للشعب السوداني الشقيق.
وقال مدير إدارة الكوارث والطوارئ في الجمعية يوسف المعراج في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن تسيير هذه الرحلة يأتي في إطار المساعدات والجهود الإنسانية التي تقدمها الكويت للدول الشقيقة والصديقة في الحالات الطارئة والاستثنائية لاسيما للأشقاء في السودان الذي تعرض لفيضانات مؤخرا نتيجة الأمطار الغزيرة.
وأكد المعراج أن الكويت تبذل جهودا كبيرة لمساعدة السودان على تخطي تداعيات هذه الكارثة والعمل مع الشركاء هناك للحد من تفاقم آثار الفيضانات مشيرا إلى أن وفد الجمعية يقوم بدور كبير في مساعدة المحتاجين وتوفير احتياجاتهم الضرورية في المرحلة الحالية.
وذكر أن طائرة الإغاثة تحمل على متنها مختلف الاحتياجات الإنسانية الضرورية ومواد إغاثية متنوعة إضافة الى كراس متحركة وأدوية وملابس وبطانيات.
وأفاد بأن فريق الجمعية سيعزز من وجوده الميداني بالسودان للإشراف على توزيع مواد الإغاثة المختلفة وتلبية احتياجات المتضررين وتعزيز جهود السلطات السودانية في ظل الظروف القائمة.
وأعرب عن بالغ شكره للمتبرعين لحملة (أغيثوا السودان) عبر الموقع الإلكتروني للجمعية موضحا ان الجمعية تنسق مع سفارة دولة الكويت في السودان والهلال الأحمر السوداني للاطلاع على الاحتياجات الضرورية لتوفير ومساعدة المتضررين بشكل عاجل.
كما أشاد المعراج بدور وزارة الدفاع الكويتية لتسخيرها الطائرات وبدور وزارة الخارجية الكويتية على مساهمتها في إنجاح هذه المهمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى