عربي

“بؤرة كورونا” الأفريقية.. ما سر الوفيات المنخفضة؟

مع دخول جنوب أفريقيا في خضم الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد، قال علماء أن ادلة جديدة تشير إلى أن ربع سكان البلاد على الأقل، أصيبوا بفيروس كورونا حتى الآن.

ومع الارتفاع الهائل في أعداد المصابين، الذي فاق أحيانا عددا من الدور الأوروبية التي ضربت بقوة بالوباء، تسجل جنوب أفريقيا ودول أخرى في القارة السمراء، معدلات وفيات منخفضة جدا، وهو ما مثل لغزا علميا حقيقيا.

ووفقا لوسائل إعلام بريطانية، يعزى الخبراء على نطاق واسع معدلات الوفيات المنخفضة نسبيا من الوباء الذي تم الإبلاغ عنه في جنوب أفريقيا وفي العديد من البلدان الأفريقية الأخرى إلى التركيبة السكانية – حيث يبلغ متوسط ​​العمر في القارة حوالي نصف متوسط ​​العمر في أوروبا والولايات المتحدة.

وبالإضافة إلى ذلك، تحرك الحكومات المبكر والصارم لفرض إجراءات الإغلاق التي اتخذتها العديد من الدول الأفريقية، ساعدت بلا شك على تأخير انتشار الفيروس ومنحت الدول وقتا ثمينا للاستعداد.

لكن 3 من كبار علماء الأوبئة المشاركين في استطلاعات الانتشار المصلي في جنوب أفريقيا قالوا إن البيانات العلمية التي تم تجميعها يمكن أن تثبت أيضا، الفرضية القائلة بأن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة قد يكون لديهم مستوى معزز من المناعة ضد “كوفيد-19” بسبب تاريخ من التعرض لأمراض أخرى.

وقالت كبيرة علماء الأوبئة في مستشفى كريس هاني باراغوانث الأكاديمي في سويتو، الطبيبة بورتيا موتيفيدزي: “إنه لغز علمي حقيقي”.

وأضافت “أعتقد أنها نظرية علمية ممكنة مفادها أن هذه المناطق المزدحمة كانت دائما عرضة للإصابة بالأمراض ولديها معدلات إصابة عالية، لذا ربما منعها بطريقة ما من الإصابة بفيروس كورونا بشكل يهدد حياتهم”.

أما خبيرة اللقاحات البارزة في جامعة ويتس، هيلين ريس، فقالت: “معدل الوفيات أقل هنا. هناك شيء ما يجب أن يفسر ذلك. يعيش الكثير من الناس في أماكن مزدحمة للغاية وهناك نظرية واحدة هي أن الأجسام المضادة الموجودة مسبًا لفيروسات كورونا الأخرى تتفاعل بشكل تبادلي”.

وأظهرت الأبحاث التي أُجريت في تنزانيا وزامبيا، والتي نُشرت في المجلة الدولية للأمراض المعدية، كذلك أدلة على وجود مستويات عالية بشكل ملحوظ من “التفاعل المتبادل” في السكان – مما يزيد من احتمال زيادة المناعة ضد “كوفيد-19” بسبب التعرض لأمراض أخرى.

ورفض الطبيب نغوي نسينغا، الذي ينسق استجابة منظمة الصحة العالمية لفيروس كورونا في أفريقيا، تقبل فكرة أن الأسباب المجتمعية هي وحدها التي قللت ارتفاع عدد الوفيات بكورونا في أفريقيا، مشيرا إلى أن دور الأشخاص والمنظمات يجب أن يحترم كذلك.

وقال نسينغا: “فرضية المناعة المتقاطعة، للأشخاص الذين لديهم نوع من المناعة ضد “كوفيد-19″ معقولة. ولكن من الواضح أن التدخلات البشرية لعبت دورا. إنه أمر محبط بعض الشيء بالنسبة لنا، أن يتم زعم أن الأفارقة لا يستطيعون حل الأزمات بأنفسهم. يثنون على دول العالم الأخرى لاتخاذها إجراءات صحيحة بمواجهة كورونا، بينما يقولون أن البلدان الأفريقية ساعدتها عوامل الطقس والشباب وعوامل أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى