محليات

«بلدية الفروانية» تحرر 10 مخالفات لقانون البناء وترفع 17 سيارة مهملة

أسفرت حملة ميدانية واسعة النطاق نفذتها الفرق الرقابية بإدارتي التدقيق والمتابعة الهندسية وإدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية محافظة الفروانية بالتعاون مع هيئات ووزارات الدولة متمثلة في الإدارة العامة للإطفاء ووزارة الداخلية والهيئة العامة للقوى العاملة والهيئة العامة للبيئة ووزارة الكهرباء، في منطقة جنوب خيطان، عن رفع 17 سيارة مهملة و3 مركبات «هاف لوري» إضافة الى تحرير 10 مخالفات لقانون البناء وتوجيه 25 إنذارا .

وفي هذا السياق، أوضح مدير إدارة التدقيق والمتابعة الهندسية بفرع بلدية المحافظة المهندس سعيد العازمي أن الحمله تهدف إلى القضاء على التجاوزات كافة بالمنطقة المتمثلة في تجاوزات ملاك القسائم المخالفة لقانون البناء وإستغلال القسائم في غير النشاط المخصص لها، مشيرا في هذا الخصوص إلى أن الحملة أسفرت عن تحرير 10 مخالفات لقانون البناء بعد إتخاذ كل الإجراءات القانونية من قبل الفريق الرقابي بالإدارة لإقامة منشأة بدون ترخيص واستغلال الفسائم لغير النشاط المخصص لأجله، فضلا عن توجيه إنذارات لتعديات على أملاك الدولة في 25 موقعا داخل منطقة جنوب خيطان.

وبين أن التعديات تمثلت في إقامة غرف من المواد الخفيفه ومظلات سيارات، وخزانات مياه، وحاويات تخزين، مؤكدا أن الإنذارات التي تم توجيهها لتعديات موجودة خارج حدود العقار وقد تم تحديدها على المخطط المساحي وستتم إزالتها بعد اتخاذ الإجراءات القانونية.

بدوره، أوضح مدير إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية المحافظة سعد الخرينج بأن الحمله جاءت في إطار رفع كل ما يشوه المنظر الجمالي بمناطق المحافظة والتصدي لكل التجاوزات ورفع مستوى النظافة والقضاء على كل السلبيات التي تشوه المنظر الجمالي من سيارات مهملة وخلافه، مؤكدا على أن المفتشين بالإدارة لن يتهاونوا في تطبيق الشروط والضوابط التي تضمنتها لائحة النظافة العامة وإشغالات الطرق لتحقيق انسيابية الحركة والمحافظة على الشكل الجمالي بمناطق المحافظة بما يحقق المصلحة العامة ورفع كل المخلفات.

وأكد الخرينج على أن الحمله أسفرت عن رفع 17 سيارة مهملة ورفع كونتينر يستخدم في فرز المخلفات وقد تم إرسالهم إلى موقع حجز البلدية، إضافة الى رفع 3 مركبات هاف لوري تستخدم في فرز وبيع النفايات فضلا عن رفع 7 دروب أنقاض مجهولة وإطارات وأثاث وحاويتين بطول 6 متر وتنظيف الساحات من المخلفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى