محليات

الوزير الفارس: أهمية التعاون والتكامل بين شركات القطاع النفطي.. والتعاون مع الأجهزة الرقابية

شدد وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الدكتور محمد الفارس على «أهمية التعاون والتكامل بين شركات القطاع النفطي، وكذلك التعاون مع الأجهزة الرقابية والأخذ بملاحظاتها»، معربا عن ثقته «بقدرة هذه الشركات على التعامل بكفاءة مع مختلف الأوضاع والظروف من أجل خدمة الكويت ودعم الاقتصاد الوطني».

وقام الفارس بزيارة إلى شركة البترول الوطنية، هي الأولى له منذ توليه مهام منصبه ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة، حيث أبدى ارتياحه لمستوى أداء الشركة، مثمنا دورها وجهود موظفيها، ومؤكدا حرص الحكومة على دعم الكوادر الوطنية.

وذكر بيان صحافي صادر عن الشركة إن الوزير الذي رافقه في هذه الزيارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم، عقد اجتماعا ضم الرئيس التنفيذي للشركة وليد البدر وعددا من نوابه، حيث استعرض البدر خلال الاجتماع أعمال الشركة وإنجازاتها خلال المرحلة الماضية، وخصوصا منذ بدء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأكد البدر في هذا الصدد أن «البترول الوطنية» تمكنت من الالتزام بأهدافها الاستراتيجية، والمضي قدما في تنفيذ مشاريعها رغم الظروف الاستثنائية التي فرضتها هذه الجائحة، وما ترتب عنها من تحديات، كالنقص في أعداد العمالة الوافدة، والتعامل مع فترات الحظر، وتطبيق الاجراءات الاحترازية والوقائية المشددة للحد من احتمالات الإصابة بالعدوى.

وأشار إلى أن الشركة نجحت مطلع أبريل الماضي في تشغيل جميع وحدات مشروع الوقود البيئي بمصفاة ميناء الأحمدي، وبذلك تكون قد أنجزت إحدى ثلاث حزم يتكون منها هذا المشروع الضخم، الذي يشكل نقلة نوعية كبيرة لصناعة تكرير النفط في البلاد، ويدعم دور الكويت كدولة مؤثرة ومنافسة قادرة على تلبية متطلبات ومعايير السوق العالمي.

وأضاف البدر إن العمل يستمر حاليا بوتيرة متسارعة لإنجاز ما تبقى من وحدات المشروع بمصفاة ميناء عبدالله، مشيرا إلى أنه تم في نوفمبر الماضي تشغيل وحدة تقطير النفط الخام رقم 111، والتي تعد الأكبر من نوعها على مستوى الكويت، في حين تم تشغيل وحدة إنتاج الهيدروجين رقم 118 وهي الأكبر في العالم من حيث الطاقة الانتاجية، إضافة إلى تشغيل وحدتي ضغط ومعالجة الغاز 128 – 1، وضغط الهيدروجين 128 – 2.

وأوضح البدر كذلك أن الشركة حافظت منذ بدء الجائحة على انتظام العمل في محطات تعبئة الوقود حرصاً منها على تلبية احتياجات الجمهور، واستمرت من جانب آخر في تنفيذ خطتها الاستراتيجية لإنشاء محطات جديدة، حيث افتتحت خلال هذه الأزمة 9 محطات في مختلف مناطق البلاد، كما تطرق إلى تجهيز الشركة ثلاثة مراكز خصصت لإيواء العمالة الوافدة من أجل مساندة الجهود التي تبذلها مؤسسات الدولة بمواجهة تأثيرات الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى