محليات

وزير الداخلية: لا استثناءات في قبول الطلبة الضباط والقرعة تحسم النتائج

قال وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح اليوم الخميس إن أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية تعد مصنع الرجال وصرح بناء الكوادر الأمنية المتحصنة بالعلم والتدريب مؤكدا عدم وجود استثناءات في اختيار الطلبة المقبولين بها.
جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية على هامش الزيارة التفقدية التي قام بها الشيخ ثامر العلي لأكاديمية (سعد العبدالله) رافقه فيها عدد من كبار المسؤولين وكان في استقباله المدير العام للأكاديمية اللواء ناصر بورسلي وعدد من القيادات.
وأوضح وزير الداخلية أن (الأكاديمية) هي مؤسسة علمية أمنية شامخة حملت على مر السنين إعداد رجال شرطة المؤهلين لتحمل المسؤوليات في تطبيق القانون على الجميع بمسطرة واحدة ولديهم القدرة على التعامل الراقي مع الجمهور.
وشدد على أنه “لا استثناءات في اختيار الطلبة المقبولين إذ نحرص على تطبيق القرعة تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص والحيادية والعدالة”.
وأشار إلى أن المؤسسة الأمنية لا تألو جهدا في توفير الرعاية الكاملة للطلبة الدارسين بالأكاديمية إيمانا منها بأن تطوير الجهاز الأمني ينطلق من تنمية العنصر البشري وإكسابه الخبرات والمهارات وخضوعه للتدريب المستمر لمواجهة كافة المستجدات.
ونقل تحيات وتقدير القيادة السياسية العليا للبلاد لمنتسبي قطاع التعليم والتدريب وكافة قيادات ومنتسبي (الأكاديمية) ثم استمع إلى شرح مفصل من المدير العام اللواء ناصر بروسلي وشاهد عرضا مرئيا لإدارات وأقسام الأكاديمية واطلع على المناهج الدراسية ووسائل التعليم والتدريب.
وقام وزير الداخلية بزيارة إلى مبنى عبد اللطيف الثويني واطلع على كافة الخدمات وقاعات الدراسة والمهاجع والميدان الرئيس وميدان الرماية والمطعم ومكتبة الأكاديمية وإدارة الخيالة وساحة وملاعب التدريب مؤكدا أن زيارته الأولى للأكاديمية جاءت لما تمثله من أهمية كبيرة.
ولفت إلى ضرورة مواصلة العمل الجاد والتدريب بغية إعداد رجل أمن عصري يتسلح بالعلم والتدريب ويكتسب الخبرات بالوسائل والتقنيات مشيرا إلى أن المنهج الجديد يتطلب النزول إلى الميدان للاطلاع عن كثب على الأداء الأمني للوصول إلى تحقيق منظومة أمنية متكاملة تحقق الأمن والأمان والاستقرار في البلاد وتساهم في دفع عجلة التنمية.
ووجه الشيخ ثامر العلي بتشكيل لجنة من القطاعات ذات الاختصاص لتحديد مكامن السلبيات الموجودة في الأكاديمية ووضع الحلول الناجعة لها كما وجه بتكثيف الحصص الميدانية للطلبة لصقل مهاراتهم في التعامل مع الجمهور والاهتمام بالتعليم الإلكتروني وإدخاله في المجال الدراسي وصقل المدربين والمعلمين بأحدث التقنيات التكنولوجية.
وشدد على ضرورة الالتزام بالانضباط داخل الأكاديمية حتى يتم تخريج رجل شرطة قدوة في الالتزام بالقانون كما وجه بتزويد الأكاديمية بكوادر طبية متخصصة والاهتمام بالجانب الغذائي والصحي للطلبة الدارسين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى