محليات

وزير الداخلية الكويتي: توجيهات القيادة السياسية بتسهيل الاجراءات على المواطنين والمقيمين

وجه وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح بضرورة مواصلة العمل على احداث نقلة نوعية داخل جميع القطاعات الخدمية بوزارة الداخلية من خلال أحدث النظم التكنولوجية التي تساهم بتطوير آلية العمل مبينا توجيهات القيادة السياسية العليا بتسهيل الإجراءات على المواطنين والمقيمين.


وأوضح بيان للادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني بالوزارة ان وزير الداخلية قام اليوم الخميس بجولة على قطاعي الجنسية والجوازات وشؤون الاقامة حيث كان في استقباله عدد من الوكلاء المساعدين والمدراء العامين من القطاعات ذات الصلة.


وافاد البيان ان هذه الجولة جاءت استكمالا لجولاته الميدانية على مختلف قطاعات الوزارة للوقوف على المشكلات التي تعيق عمل بعض الإدارات والتدقيق على بعض السلبيات والعمل على حلها في المستقبل.


وشدد الشيخ ثامر الصباح خلال زيارة قام بها إلى قطاعي الجنسية والجوازات وشؤون الإقامة على ضرورة إيجاد حلول مستمدة من القانون للتسهيل على المواطنين والمقيمين وسرعة إنجاز المعاملات والعمل على تحويل الخدمات من ورقية إلى إلكترونية والربط الآلي بين جميع القطاعات الخدمية ذات الصلة.


ووجه بضرورة مواصلة تسهيل والإجراءات وتذليل العقبات أمام فئة ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن مطالبا بحسن المعاملة وسعة الصدر مع جميع المراجعين.


ولفت الى أن جولاته على جميع القطاعات الأمنية تأتي بهدف الاستماع إلى الملاحظات من اجل تذليل كافة العقبات والسعي المستمر للارتقاء بأداء المؤسسة الأمنية بما يعود بالنفع العام على الجميع.


وافاد البيان ان الشيخ ثامر الصباح بدأ جولته بتفقد الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر حيث كان في استقباله وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات الفريق الشيخ فيصل نواف الأحمد الصباح وعدد من القيادات الأمنية.


وذكر ان الشيخ ثامر نقل إلى إخوانه منتسبي القطاع تحيات وتقدير القيادة السياسية العليا ثم استمع من المسؤولين المختصين إلى شرح عن آلية عمل الإدارة والخطط المستقبلية التي من شأنها مواصلة التطوير والتحديث بما يواكب آخر التطورات التكنولوجية في العمل الأمني.


كما استمع إلى كافة الخدمات التي يقدمها قطاع الجنسية والجوازات اضافة الى عدد من الملاحظات المتعلقة بآلية العمل داخل الإدارات مناقشا سبل معالجتها وتلافيها في المستقبل.


وقام وزير الداخلية بعد ذلك بجولة في صالة المراجعين داخل الإدارة العامة للجنسية والجوازات واستمع إلى آراء ومقترحات عدد من المواطنين المراجعين وأطمأن منهم على التسهيلات والخدمات المقدمة إليهم.


وأعطى توجيهاته بالعمل على سرعة إنجاز المعاملات توفيرا للوقت والجهد وفق الإجراءات المتبعة مؤكدا ان قطاعات وزارة الداخلية ستشهد انتفاضة خدمية للمواطنين الكرام خلال الاشهر القادمة.


ووجه بمواصلة تحديث آلية العمل والتوسع باستخدام التقنيات الحديثة في مجمل الخدمات لمواكبة التطور التكنولوجي الذي يحقق السرعة والدقة في إنجاز الخدمات وتقديم خدمة أفضل للمواطنين والتسهيل عليهم قائلا ان هذا هو “الهدف الأسمى الذي نعمل لأجله”.


واعرب الشيخ ثامر الصباح عن شكره للعاملين في قطاع الجنسية والجوازات مثمنا جهودهم المبذولة وعملهم الدؤوب من أجل تقديم خدمة أفضل للمواطنين.


وانتقل وزير الداخلية بعدها إلى قطاع شؤون الإقامة حيث بدأ جولته بزيارة الإدارة العامة لشؤون الإقامة وكان في استقباله وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الإقامة اللواء أنور البرجس وعدد من قيادات القطاع حيث نقل الشيخ ثامر الصباح تحيات وتقدير القيادة السياسية العليا إلى جميع منتسبي القطاع.


وشاهد الشيخ ثامر الصباح بعد ذلك عرضا مرئيا من المدراء العامين بالقطاع تضمن شرحا عن الأعمال التي يقدمونها للجمهور والخدمات الإلكترونية التي تقدمها الإدارة للمواطنين والمقيمين عبر الموقع الإلكتروني للوزارة وذلك في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد في مواجهة فيروس كورونا.


وأشاد وزير الداخلية بالخدمات التي يقدمها قطاع شؤون الإقامة للمواطنين والمقيمين وتسخير كافة التسهيلات لإنجاز معاملاتهم بالدقة والسرعة اللازمة.


وأثنى على الخطط المستقبلية للقطاع التي تهدف جميعها لجعل الخدمات المقدمة إلكترونية لسرعة الإنجاز موجها شكره للعاملين في قطاع شؤون الإقامة على جهودهم المخلصة في خدمة المواطنين والمقيمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى