محليات

وزير الصحة الكويتي: ضرورة التعاون حتى لا نرجع للمربع الأول في التعامل مع الوباء

شدد وزير الصحة الكويتي الشيخ الدكتور باسل الصباح على ضرورة تعاون الجميع حتى لا يفقد النظام الصحي في البلاد ما حققه من مكتسبات حتى الآن في التعامل مع وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) و”لا يرجع الوضع إلى المربع الأول في التعامل معه”.


وقال وزير الصحة في مؤتمر صحفي عبر (الاتصال المرئي) عقب اجتماع استثنائي عقده مجلس الوزراء اليوم الأربعاء “نحن أمام منعطف تاريخي في التعامل مع الوباء ولن نحافظ على النظام الصحي واستمرار تقديم الخدمات الصحية إلا عبر الإجراءات الوقائية”.


ودعا إلى اخذ هذه الإجراءات على محمل الجد و”ان يستشعر كل واحد منا ان النجاح في التعامل مع الوباء ينطلق منه شخصيا”.


وأضاف ان دولة الكويت قامت باتخاذ إجراءات وقائية استباقية للحفاظ على المنظومة الصحية ومن أهمها المحافظة على أرواح الناس مع تماسك المرافق وسلامة الكوادر.


وفي هذا الصدد أكد ضرورة عدم تهاون الجميع والجدية في اتباع الإجراءات الوقائية وأهمها التقيد في ارتداء الكمام والحفاظ على التباعد الجسدي وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة والابتعاد عن التجمعات والمواظبة على تعقيم اليدين.


وذكر ان زيادة الإصابات بفيروس كورونا بلغ عددها في بعض دول العالم أرقاما فاقت ما تم تسجيله في بداية الجائحة إضافة إلى ظهور سلالات جديدة من الفيروس تشير الدراسات إلى سرعة انتشارها بصورة أكبر من (كوفيد 19).


وقال “لسنا بمعزل عن العالم فكل ما يصيب الدول نحن معرضون للاصابة به لا قدر الله لذلك يجب علينا الجدية في التعامل مع الوباء دون تهاون لاسيما أن التعامل مع الوباء يحتاج إلى طول نفس وصبر دون ملل”.


وذكر ان كل ذلك يضع الجميع أمام مسؤوليات تاريخية للتعاون مع كافة مؤسسات الدولة المعنية بالتصدي للوباء وعدم الاستهانة بالإجراءات الصحية والوقائية.


وأعرب عن “الأسف الشديد لما نراه من مظاهر التراخي وعدم التقيد بالاشتراطات الصحية بصورة توجب التنبيه والتحذير من خطورة الاستمرار بهذا التراخي الذي سيقودنا إلى الوقوف على أرضية هشة في مواجهة الوباء فتخرج معها الأمور عن نطاق السيطرة لا قدر الله”.


وأضاف “حتى لا نصل إلى هذه المرحلة ويلوم بعضنا البعض الواجب هو إقناع الجميع بما أكده أهل الاختصاص من الالتزام بالاشتراطات الصحية وأنها أول وأهم درجة في سلم تحقيق السلامة المجتمعية منذ تفشي هذا الوباء”.


وأكد في الوقت ذاته ضرورة عدم الالتفات إلى “من يهون من أهمية هذه الاشتراطات ويدعو إلى عدم الالتزام بها وهو ليس أهلا لذلك وأقول لهؤلاء وبكل وضوح اتقوا الله في وطنكم وأنفسكم وأهلكم”.


وقال ان “الزيادة في أرقام الإصابات وإشغال الأسرة في المستشفيات تحتم علينا ضرورة تطبيق كافة الإجراءات الوقائية” بنفس الحماسة التي كانت سائدة به في بداية التعامل مع الوباء.


وسأل الله أن يقي دولة الكويت شر الأوبئة مبينا ان “هذا الدعاء يحتاج إلى عمل جاد باتخاذ أسباب منع تفشي الوباء حتى نفوز بثمره”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى