عربي

مصر تؤكد ضرورة احترام الوضع القائم للاراضي الفلسطينية المحتلة والحفاظ عليه

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الاثنين ضرورة احترام الوضع القائم بالاراضي الفلسطينية المحتلة وحمايته والحفاظ عليه محذرا من تداعيات خطيرة على الامن الاقليمي والدولي لاي تغييرات على الارض.


جاء ذلك في كلمة للوزير شكري امام الجلسة الافتتاحية برئاسة مصر لأعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لبحث تطورات القضية الفلسطينية وتعزيز التضامن العربي وذلك بناء على طلب من مصر والاردن.


وشدد على مركزية القضية الفلسطينية ودعم الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات الخارجية مؤكدا أن تلك القضية واجهت ظروفا شديدة الصعوبة خلال السنوات الماضية “الا أن القضايا العادلة لا تموت وتظل تحظى بالشرعية”.


ولفت شكري الى أن مصر “تؤكد دائما ضرورة احترام الوضع القائم في مدينة القدس الشريف والعمل على حمايته والحفاظ عليه وتجنب اي اجراءات يكون من شأنها تأجيج الصراع أو اتخاذه لملامح أو أبعاد دينية سيكون لها تداعياتها الخطيرة”.


ودعا الدول العربية الى أن يكون الاجتماع الطاريء “بمثابة رسالة قوية ونقطة انطلاق موجهة الى كافة الأطراف الفاعلة في القضية الفلسطينية” مؤكدا تكاتف الدول والحكومات والشعوب العربية من أجل التوصل لتسوية مرضية وعادلة تلبي طموحات الشعب الفلسطيني والشعوب العربية “بما يضمن تحقيق الاستقرار والسلام العادل والشامل بالمنطقة”.


واستعرض شكري الجهود المصرية ازاء دعم ومساندة القضية الفلسطينية وانهاء الانقسام الفلسطيني مؤكدا ان المصالحة الفلسطينية المنشودة “ستنعكس بصورة ايجابية على استئىناف التفاوض من جديد”.


وأوضح ان العالم العربي واجه العديد من التحديات خلال العقد الماضي مشيرا الى ان عددا من البلاد العربية عانى من انهيار مؤسسات الدولة وويلات الانقسامات العقائدية والفكرية والسياسية وظهور شبح “الارهاب” وتنظيماته وصولا لجائحة (كورونا) التي اجتاحت المنطقة والعالم بأسره.


وذكر أن الاستجابة للمشاركة في الاجتماع الطاريء لوزراء الخارجية العرب “يدل على ان الدول تقف يدا واحدة من اجل التضامن العربى فى مواجهة التحديات الخارجية فيما يتجسد ذلك فى دعم الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني”.


وشدد في الوقت ذاته على حرص مصر على استمرار أداء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) القيام بمهامها تجاه اللاجئين الفلسطينيين “باعتبار أن ذلك حق أصيل لهم المنظمة ذات طبيعة انسانية لا يجب تسييسها”.


وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا اجتماعا مغلقا في وقت سابق اليوم قبيل انطلاق أعمال الاجتماع للتشاور حول مشروع جدول الأعمال وآخر التطورات على الساحة العربية.


وترأس وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح وفد دولة الكويت الى الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى