محليات

الخارجية: الإسراع بإعادة المواطنين من الخارج يعود لقدرة السلطات الصحية

قال وزیر الخارجیة الكویتي الشیخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ان عملیة الإسراع في إعادة اكبر عدد من المواطنین المتواجدین خارج البلاد لا تخضع للطاقة الاستیعابیة للطائرات بل تعود الى قدرة السلطات الصحیة وقوة الوضع الصحي داخل دولة الكویت.

جاء ذلك في كلمة ألقاھا الشیخ أحمد الناصر خلال مؤتمر صحفي عقد في قصر السیف ، بعد انتھاء اجتماع (لجنة العودة) المشكلة لمتابعة الخطط المعنیة بعملیات إعادة المواطنین الكویتیین إلى البلاد والعالقین نتیجة تداعیات تفشي وباء فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19 ) حول العالم.

وقال ان “الطاقة الاستیعابیة لأسطول الطائرات التابعة لشركة الخطوط الجویة الكویتیة في الیوم قد یفوق 5500 شخص ومن الممكن الاستعانة بأساطیل أخرى لإعادة المواطنین الى البلاد وھذه لیست المشكلة”.

وأضاف ان الأمر یعود الى الطاقة الاستیعابیة ومستوى قدرة السلطات الصحیة وقوة الوضع الصحي في البلاد” موضحا أنھ “كلما تم تعزیز وتقویة الوضع في البلاد سیزید من تسھیل عودة المواطنین الى البلاد”.

وردا على سؤال عن أكثر المعضلات التي تواجھ (الخارجیة) في إعادة الكویتیین من الخارج أوضح ان المعضلات “عدیدة ومتشعبة” منھا ان المجریات “متغیرة ومتسارعة ومتصاعدة” لتداعیات الفیروس مبینا ان كل الإجراءات التي تقوم بھا الدول تكون على مدار الساعة والكویت تحاول التكیف مع تلك المتغیرات وإیجاد طریقة لتجاوزھا ومعالجتھا.

وأشار الى انتشار المواطنین المتواجدین بالخارج في دول العالم كافة من اقصى الشرق الى اقصى الغرب إضافة الى تمركز المواطنین في دول أصبح الوضع الصحي فیھا الآن صعبا.

كما بین ان القدرات والطاقة الاستیعابیة للسلطات الصحیة ھي الأساس الذي یحدد مدى سرعة إعادة المواطنین واعدادھم مضیفا “عندما نوجھ رسائل الى المواطنین خارج البلاد ندعو بالوقت ذاتھ المواطنین داخل البلاد الى الالتزام بتعلیمات السلطات الصحیة فزیادة الالتزام یعجل من عودة المتواجدین خارج البلاد”.

واستذكر “إرشادات وتوجیھات سمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح بضرورة التفھم والصبر بشأن ھذه المسألة وانھ یجب علینا جمیعا المساندة والتآزر باعتبارھا ازمة عالمیة ولیست محلیة فقط”.

وردا على سؤال حول المدة الزمنیة لتنفیذ خطة الاجلاء المواطنین قال ان خطة اجلاء الكویتیین الى البلاد عمل یقوم بھ فریق حكومي من جھات حكومیة عدة وستستھل بالخطة الآنیة التي ستبدأ اليوم الأربعاء حتى الاحد المقبل.

وأضاف ان حضانة فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19 ) تمتد لمدة أسبوعین وبعد استكمال استیعاب السلطات الصحیة في البلاد للخطة الآنیة وتقییم الوضع سیتم استئناف بقیة الخطط مرة أخرى في حال كانت الأمور مطمئنة لدى السلطات الصحیة في البلاد.

وبسؤالھ عن أوضاع الكویتیین المتواجدین في إیطالیا حالیا قال الشیخ احمد الناصر ان إیطالیا مشمولة ضمن الخطة الآنیة للمرحلة الأولى ومعظم الكویتیین المتواجدین فیھا من منتسبي وزارة الدفاع وسیتم اجلاؤھم.

وردا على سؤال عن خطة وزارة الخارجیة لرعایة المواطنین ممن ستتأخر عملیة اجلائھم أكد ان البعثات الدبلوماسیة لدولة الكویت بالخارج وكذلك مكاتب الملحق الثقافي ستقوم بدورھا في توفیر حیاة كریمة لھم وكل الأمور المتعلقة بالرعایة السكنیة والاحتیاجات المعیشیة.

وأشار الى توجیھات سمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح التي تقضي بتوفیر كل الاحتیاجات لرعایا دولة الكویت في الخارج.

وبسؤالھ عن وجود بعض الشكاوى من مواطنین بوجود تقصیر لسفارات دولة الكویت تجاھھم قال انھ “من المتوقع ان تحصل مثل ھذه الأمور في ظل ھذه الظروف الاستثنائیة لكن المطلوب من الجمیع التآزر وسیتم استیضاح جوانب التقصیر لمحاولة تفادیھا”.

وأضاف “نحن الآن في مرحلة استدامة مدتھا طویلة لا نعرف مدى وعمق الازمة الحالیة فھي لیست محددة المعالم وتتطلب من الجمیع التفھم والصبر”. وبسؤالھ عن عما اذا كان ھناك نیة لدى وزارة الخارجیة لاجلاء اعضاء البعثات الدبلوماسیة من الخارج قال الشیخ احمد الناصر ان “الدبلوماسیین في الخارج ھم الصف الأول في الدفاع عن مصالح البلاد وسیكونون آخر من یعود الى البلاد بعد عودة المواطنین من الخارج”. وأضاف ان الدبلوماسیین یسھرون حالیا على توفیر الامن والأمان للمواطنین مشیرا الى مرسوم انشاء وزارة الخارجیة الذي حدد دور وواجبات الدبلوماسي.

وتقدم بخالص الشكر والتقدیر الى البعثات الدبلوماسیة لدولة الكویت على جھودھم الممیزة التي یقومون بھا طوال ھذه الفترة في رصد اعداد المواطنین في الخارج ومتابعة احوالھم واوضاعھم.

وحول توجیھات سمو الأمیر بدعم فلسطین والعراق ومنظمة الصحة العالمیة في مواجھة الوباء ذكر انھ بناء على توجیھات سمو الأمیر أجرى عدة اتصالات ھاتفیة مع ھذه الدول للتعبیر عن تضامن دولة الكویت ومؤازرة وتعاطف سموه معھم في ھذه الازمة.

وردا على سؤال بشأن فحوى الاتصال الذي اجراه الشیخ احمد الناصر مع وزیر الخارجیة الإیطالي قال ان “الاتصال جاء بتوجیھ من سمو الأمیر للتعبیر عن تضامن القیادة السیاسیة والشعب الكویتي مع إیطالیا في أزمتھم وتقدیم المؤازرة لھم وتفھم الإجراءات التي یقومون بھا”.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
WhatsApp us
Close
Close