محليات

الهلال الأحمر: حملة لتوزيع المساعدات الغذائية على 5 آلاف أسرة محتاجة في البلاد

أعلنت جمعیة الھلال الأحمر الكویتي الیوم الأربعاء بدء حملة (ساعد تسعد) المعنیة بتوزیع المساعدات الغذائیة على الأسر المحتاجة في البلاد المسجلة في كشوفات الجمعیة بواقع خمسة آلاف أسرة.

وقال رئیس مجلس إدارة الجمعیة الدكتور ھلال السایر لوكالة الأنباء الكویتیة (كونا) إن الجمعیة وضعت خطة متكاملة لتوزیع المساعدات على الأسر المستحقة مراعیة بذلك الإجراءات الاحترازیة للحد من انتشار فیروس كورونا المستجد (كوفید 19 (التي وضعتھا وزارةالصحة أثناء عملیة الاستقبال والتوزیع على المستحقین.

وأضاف السایر أنھ منذ انتشار الفیروس حدثت تغییرات في أنماط الحیاة والمتعلقة بدخول الحجر المنزلي لتظھر حالات التكافل الاجتماعي من خلال توفیر المواد الغذائیة وتوزیعھا على الأسر المحتاجة مما یساعد في الحیلولة دون تفشي الفیروس.

وأوضح أن توزیع ھذه المساعدات الغذائیة یأتي للتخفیف على الأسر المحتاجة في حین تضم السلة مختلف احتیاجات الأسرة من الأرز والسكر والدقیق وزیوت الطعام لافتا إلى أھمیة وجود الأسر في منازلھم تطبیقا لجھود الدولة في المكوث بالمنزل.

وأكد حرص الجمعیة على دعم أفراد تلك الأسر والاستمرار في تقدیم كل أشكال المساعدات الممكنة لھم سعیا منھا لمساندتھم وإعانتھم على تحمل ظروفھم المعیشیة عبر سلسلة من المشاریع والبرامج المختلفة على الساحة المحلیة.

وذكر السایر أن جمعیة الھلال الأحمر الكویتي تولي أھمیة كبیرة لتوزیع المساعدات محلیا إلى جانب المساعدات الكبیرة التي تقدمھا للمحتاجین خارج الكویت على مدار العام.

وبین أن الكویت بجمیع مؤسساتھا قامت بدورھا على أكمل وجھ للتصدي لھذا الأزمة ویجب على المجتمع المدني والأھلي التعاون مع الدولة وأن یكونوا جنبا إلى جنب للخروج من الأزمة بأقرب وقت ممكن مجددا دعوتھ للقطاع الخاص ورجال الأعمال إلى التعبیر عن تضامنھم الوطني وتكافلھم الاجتماعي في ھذه الظروف الصعبة مع شركائھم وإخوانھم في الوطن.

من جانبھا أكدت مدیرة إدارة المساعدات المحلیة مریم العدساني ل(كونا) أھمیة التراحم والتكافل اللذین یعتبران من صور المجتمع الكویتي الذي جبل على مد ید العون والمساعدة والإغاثة لكل المحتاجین مشیرة إلى أن الجمعیة لا تدخر جھدا في مساعدة المحتاجین أینما وجدوا.

وشكرت العدساني جمیع الشركات والمؤسسات العاملة في البلاد كذلك المحسنین من المواطنین والمقیمین الذین بادروا بالتبرع للأسر المحتاجة عن طریق الجمعیة مبینة أھمیة مواصلة عطائھم لإنجاح برنامج المساعدات المحلیة على أكمل وجھ.

وأشارت إلى أن الكویت جسدت نموذجا متمیزا للعمل الإنساني الخیري إذ لم تتوان في تلبیة نداء الواجب الإنساني وبدا ذلك في المبادرات الخیریة المتنوعة كتوزیع السلال الغذائیة على حراس المدارس في المحافظات الست وتوزیع الوجبات الغذائیة على العمال في مناطق سكنھم والیوم تأتي حملة (ساعد تسعد) لتستكمل سلسلة الأعمال الخیریة في ھذه الأیام الصعبة على الجمیع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق