محليات

الكويت رائدة بالشرق الأوسط في القيام بتسلسل الجينوم الكامل لعينات من «كورونا» بنجاح

أكد المدير العام لمعهد دسمان للسكري الدكتور قيس الدويري أن دولة الكويت إحدى الدول الرائدة على مستوى منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط في القيام بتسلسل الجينوم الكامل لأربع عينات من فيروس كورونا بنجاح والذي أعيدت تسميته من منظمة الصحة العالمية باسم (السارس 2-CoV).

وقال الدويري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء إن هناك العديد من المقترحات البحثية التي طرحها المعهد -الذي أنشأته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي – وبصدد تنفيذها لدراسة فيروس كورونا بالتعاون وبدعم فاعل من وزارة الصحة لمكافحة هذه الجائحة.

وأضاف أن الجهود مستمرة من وزارة الصحة وجار الإعداد لتعاون علمي وبحثي بهذا الخصوص في حين تم عمل بروتوكول تعاوني وعلمي وبحثي بين الوزارة والمعهد للقيام بفحوصات الخريطة الجينية للفيروس.

وأوضح أن معهد دسمان قام أخيرا بسلسة جينية لأربع عينات من فيروس كورونا الذي يعرف اليوم باسم (السارس 2-CoV) الذي سمته إياه منظمة الصحة العالمية وتلك العينات عائدة ومستخلصة من حالات قادمة من السفر وليست من الكويت.

ولفت إلى أن فيروس (السارس 2-CoV) لديه القدرة على التحورات الجينية مما يجعله أكثر خطورة وانتشارا أي تحصل فيه تطورات جينية تجعله أكثر خطورة ولا علاقة له بالمكان ولا يرتبط بالمنطقة الذي يتفشى فيها وإنما بالطفرات الجينية فيه.وتابع الدويري أنه تم القيام بهذا التسلسل للاجابة عن التساؤلات العلمية بهذا الصدد وما إذا كان الفيروس الأصلي الذي نشأ في الصين مختلفا أي أنه تحور إلى سلالة أكثر خطورة قد تجعله أكثر فتكا في الموجة القادمة المتوقعة في العالم.

وذكر أنه بدعم كامل وفاعل من وزارة الصحة فإن معهد دسمان للسكري ممثلا لدولة الكويت والتي هي إحدى أوائل الدول في العالم جنبا الى جنب مع نيوزيلندا والمملكة المتحدة واليابان والولايات المتحدة الأمريكية وغيرها التي قامت بتسلسل الجينوم الكامل وهو 29000 تسلسل أساسي لأربع عينات دخلت إلى البوابة العلمية ل GISAID وهي قاعدة بيانات علمية عالمية معتمدة لمنظمة الصحة العالمية.

وقال إن البيانات الواردة من جميع البلدان تظهر أن الفيروس لديه طفرات طفيفة لكن ما يثير الدهشة هو أن دراسات لباحثين كويتيين من المعهد اكتشفت أن سلالة الفيروس الموجودة في الكويت تشبه إلى حد كبير السلالة الموجودة في ووهان في الصين وألمانيا مع فروقات جينية طفيفة بالمقابل كان من الواضح أن فروقات وعوامل الفيروس الموجودة في الدول الأوروبية المختلفة أكثر تنوعا عن سلالة الفيروس الموجودة في الكويت والصين وألمانيا.

وأضاف أن الباحثين في معهد دسمان للسكري والباحثين من عدة دول يرجحون فرضية أن هذه السلالة المغايرة من الفيروس في أوروبا تعتبر أكثر فتكا وخطورة من سلالات أخرى من نفس الفيروس ونتيجة لذلك ربما أدت هذه التباينات إلى اختلاف في عدد الوفيات مع وجود ارتباط مباشر محتمل بين سلالة الفيروس وعدد الوفيات.

وأعرب الدويري عن الشكر لمجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومجلس إدارة معهد دسمان للسكري ورئيس مجلس أمناء المعهد على دعمهم للحصول على المتسلسل الجيني الفريد من نوعه في الكويت الذي أتاح إجراء هذا البحث المهم والدعم غير المسبوق لوزارة الصحة الذي أثبت أن دور المعهد ريادي ومحوري على المستوى الوطني للقيام بأبحاث تعاونية مشتركة مع اهم المراكز البحثية العالمية.

وأشار إلى أن معهد دسمان للسكري يواصل دعمه والعمل مع وزارة الصحة خلال هذه الظروف حيث يتولى  المعهد إعداد مقترحات بحثية متعددة حول فيروس كورونا. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق