محليات

الصحة: 743 حالة إصابة في البلاد وشفاء 105 حالة

أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الكویتیة الدكتور عبدالله السند الیوم الثلاثاء تسجیل 78 حالة إصابة جدیدة بفیروس كورونا المستجد (كوفید 19 ) في البلاد خلال ال24 ساعة الماضیة لیرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 743 حالة.

وقال السند في المؤتمر الصحفي الیومي ال32 للوزارة إن الحالات تضم 69 حالة مخالطة منھا (56 حالة لمقیمین من الجنسیة الھندیة) و(حالة لمقیم من الجنسیة الباكستانیة) و(ثلاث حالات لمقیمین من الجنسیة البنغلادشیة) و(ثلاث حالات لمقیمین من الجنسیة المصریة).

وأضاف أن الحالات المخالطة تضم أیضا (حالتین لمقیمین من الجنسیة الإیرانیة) و(حالة لمقیم من الجنسیة السوریة) و(حالة لمقیم من الجنسیة السیلانیة) و(حالة لمقیم من الجنسیة الفلبینیة) و(حالة لمقیم من الجنسیة الكامیرونیة).

وذكر أن ھناك تسع حالات تحت التقصي الوبائي منھا (حالة واحدة لمواطن كویتي) و(ثلاث حالات لمقیمین من الجنسیة الھندیة) و(حالتان لمقیمین من الجنسیة المصریة) و(حالة لمقیم من الجنسیة الإیرانیة) و(حالة لمقیم بصورة غیر قانونیة) و(حالة لمقیم من الجنسیة الباكستانیة).

وكان وزیر الصحة الكویتي الشیخ الدكتور باسل الصباح أعلن في وقت سابق الیوم شفاء حالتین كانتا أصیبتا بمرض فیروس كورونا المستجد (كوفید – 19 ) لیصل مجمل من أعلن شفاؤھم من المرض حتى الآن إلى 105 حالات.

أما بالنسبة لمجموع الحالات التي تتلقى الرعایة الطبیة في العنایة المركزة فقد بلغ 23 حالة منھا ست حرجة و17 مستقرة وبذلك یصبح مجموع الحالات التي تتلقى الرعایة الطبیة في أحد المستشفیات التابعة لوزارة الصحة والمخصصة لاستقبال المصابین بمرض فیروس (كورونا) 637 حالة.

وفیما یخص مراكز الحجر الصحي المؤسسي فقد بقي إجمالي عدد الذین أنھوا فترة الحجر الصحي المقررة عند 911 شخصا بعد القیام بكل الإجراءات الوقائیة والتأكد من خلو جمیع العینات من الفیروس.

وفي وقت سابق سجلت حالة وفاة واحدة لمقیم من الجنسیة الھندیة یبلغ من العمر 46 عاما أصیب بمرض فیروس كورونا المستجد وكان یتلقى العلاج في العنایة المركزة.

وجدد السند الدعوة للمواطنین والمقیمین إلى الالتزام بالمكوث في المنازل حتى خلال ساعات النھار في ظل الحظر الجزئي للتجول موصیا بضرورة تطبیق إستراتیجیة التباعد الاجتماعي (الجسدي) وزیارة الحسابات الرسمیة لوزارة الصحة والجھات الرسمیة في الدولة للاطلاع حول بعض الإرشادات والتوصیات وكل ما بشأنه یساھم في احتواء انتشار الفیروس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق