محليات

“كيبك” تسلم “وزارة الصحة” محجر الزور.. بطاقة 1700 سرير

أعلن الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة «كيبك» بالوكالة حاتم العوضي تسليم «كيبك» محجر الزور الصحي «مركز كيبك الطبي» اليوم الأحد لوزارة الصحة الكويتية وهو بمنزلة مستشفى ميداني متكامل ومجهز وتصل طاقته الإستيعابية إلى 1700 سرير.

وقال العوضي لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» إن «كيبك» سخرت كل مواردها وجهودها لمساندة جهود الأجهزة الحكومية في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» مدفوعة بحس عال من المسؤولية الاجتماعية إذ بادرت بتأسيس وإعداد محاجر صحية لاستضافة جموع الطلبة القادمين لأرض الوطن خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضح أن العمل في «مركز كيبك الصحي» شهد وتيرة عمل متسارعة وتم إنجازه في وقت قياسي بتنسيق وثيق مع ممثلي وزارة الصحة وبجهود جبارة من الجميع وبإشراف مباشر من الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم.

وذكر أن فريق العمل لم يغفل عن أي تفاصيل أساسية لتأسيس المركز الصحي إذ تم توفير كل التجهيزات الطبية وفقا لمتطلبات واشتراطات وزارة الصحة.

وبين أن «كيبك» وفرت احتياجات وزارة الصحة بمستويات عالية وتتضمن مستوصفا داخليا ومختبرا طبيا وصيدلية وغرفة انعاش للحالات الطارئة ومهبطا خاصا للطائرات العمودية وسكنا خاصا منفصلا لطاقم الأطباء والممرضين وآخر للممرضات وغرفا فندقية مجهزة بالكامل لضيوف المركز مع خدمة الأمن على مدار الساعة وخدمة الإنترنت.

وعن وتيرة العمل في «كيبك» وسط الظروف الصحية الراهنة أكد العوضي أن الأعمال في مجمع الزور تشهد حركة دؤوبة لاستكمال مشاريع «كيبك» العملاقة ومنها مشروع مصفاة الزور ومشروع مرافق استيراد الغاز الطبيعي.

وأسست «كيبك» في أكتوبر 2016 برأسمال 1.8 مليار دينار كويتي «نحو 5 مليارات دولار أمريكي» لتكون أول شركة كويتية متكاملة مختصة في الصناعة اللاحقة وتابعة لمؤسسة البترول الكويتية.

وتتولى الشركة إدارة مجمع الزور النفطي المتكامل والمكون من مجمع للتكرير «مصفاة الزور» ومرافق دائمة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال ومجمع لصناعة البتروكيماويات وستسهم هذه المشاريع الثلاثة في تعظيم العائد لمصلحة الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل القومي وتوفير احتياجات الطاقة المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق