محليات

الاتفاق الأكبر في التاريخ النفطي.. خفض 10 ملايين برميل يومياً

 قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد الفاضل ان اتفاق مجموعة (أوبك +) (منظمة الدول المصدرة للبترول ودولا خارج المنظمة) على خفض معدلات الإنتاج النفط لما يقارب 10 ملايين برميل يوميا في مايو ويونيو المقبلين يعد تاريخا “وهو الأكبر في التاريخ النفطي”.

وأوضح الفاضل في مداخلة على تلفزيون الكويت أن الاسواق النفطية تعاني سلبا من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) عالميا وما تسبب به من انخفاضات حادة في مستويات الطلب على الوقود مشيرا إلى هذا الانخفاض في الطلب يجب أن يقابل بتخفيض في الإنتاج وتصدير النفط وهو ما يعرف بالعرض والطلب.

وتابع “نسعى للحفاظ على مستوى سعري معين يحافظ على متانة وجودة وتوزان الاسواق النفطية بما يعود بالفائدة على الدول المصدرة والمستهلكة على حد سواء” مبينا أن حصة الكويت من اتفاق (أوبك +) تأتي بناء على مستويات الإنتاج في أكتوبر 2018 حيث بلغت حصة الكويت من التخفيض 640 ألف برميل يوميا في شهري مايو ويونيو.

وكان أعضاء (أوبك) ومنتجون مستقلون اتفقوا على خفض معدلات الإنتاج النفط ما يقارب 10 ملايين برميل يوميا اعتبارا من أول مايو المقبل ولفترة أولية تستمر شهرين وتنتهي في 30 يونيو المقبل.

وجاء ذلك في ختام اجتماع وزاري استثنائي لأعضاء (أوبك) ومنتجي النفط المتحالفين معها في إطار مجموعة (أوبك +) عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة فجر الجمعة الماضي برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان آل سعود والرئيس المشارك وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك.

وذكر البيان الختامي أن أعضاء (أوبك) والدول المنتجة للنفط من خارجها اتفقوا أيضا على تقليص الانتاج الإجمالي لفترة لاحقة تمتد 6 أشهر تبدأ من 1 يوليو حتى 31 ديسمبر 2020 إلى 8 ملايين يوميا قبل تطبيق تقليص آخر إلى 6 ملايين برميل يوميا لمدة 16 شهرا اعتبارا من 1 يناير 2021 حتى 30 أبريل 2022.

وأشار إلى أنه تقرر أن يكون هذا الاتفاق ساري المفعول حتى 30 أبريل 2022 مع إعادة مراجعة تمديده خلال ديسمبر 2021 كما جددت الدول المنتجة للنفط التزامها بإطار إعلان التعاون الموقع في 10 ديسمبر 2016 الذي أقر في الاجتماعات اللاحقة وكذلك ميثاق التعاون الموقع في 2 يوليو 2019.

وأكدت الدول المشاركة في إعلان التعاون استمرار التزامها ببنوده بما يضمن تحقيق سوق نفط مستقر وضمان المصالح المتبادلة للدول المنتجة وتأمين العرض للمستهلكين وعائد عادل على رأس المال المستثمر.

ودعا البيان جميع المنتجين الرئيسيين إلى المساهمة في الجهود الرامية إلى استقرار السوق كما أشار إلى أنه جرى أيضا إعادة تأكيد وتمديد تفويض لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمراجعة ظروف السوق العامة ومستويات إنتاج النفط ومستوى التوافق مع إعلان التعاون.

ومن المقرر أن يجتمع منتجو النفط في (أوبك) وخارجها مجددا في 10 يونيو المقبل عبر دائرة تلفزيونية مغلقة لتحديد إجراءات أخرى حسب الحاجة لتحقيق التوازن في السوق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق