محليات

بدء الإجلاء للكويتيين من الخارج وعودتهم للبلاد.. الأحد المقبل

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الاستثنائي ، في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس خالد ناصر الصالح بما يلي: ا

ستهل المجلس أعماله بالاستماع إلى شرح قدمه وزير الصحة رئيس الفريق المكلف بمتابعة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد الشيخ الدكتور باسل حمود الصباح حول المستجدات المتعلقة بتفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19) وآخر البيانات والإحصاءات الواردة في تقرير منظمة الصحة العالمية بشأن إعداد حالات الإصابات والشفاء والوفيات على كافة المستويات العالمية والإقليمية والمحلية.


ثم تابع مجلس الوزراء آخر المستجدات على الصعيدين العلاجي والوقائي والخدمات اللوجستية ذات الصلة بجهود مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد واستعرض توصيات اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تداعيات انتشار الفيروس واستكمالا للقرارات والإجراءات التي سبق اتخاذها قرر مجلس الوزراء اعتماد خطة وآلية عمل عودة المواطنين من الخارج من كل بقاع العالم وقد استمع المجلس إلى شرح قدمه كل من: وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ووزير الصحة الشيخ الدكتور باسل حمود الصباح عرضا فيه كافة التفاصيل المتعلقة بتنفيذ هذه الخطة بأبعادها الصحية واللوجستية ودور كل جهة في هذا الشأن وقد تم استعراض البيانات والأعداد المتعلقة بالمواطنين الراغبين بالعودة وفقا للدول التي يتواجدون فيها وأوضاعهم الصحية والاجتماعية وسيتم البدء في تنفيذ هذه الخطة اعتبارا من 19 إبريل الجاري وذلك بحسب المراحل التالية:

المرحلة الأولى: (من 19 إلى 21 إبريل) المرضى الذين أتموا علاجهم ومرافقوهم وكذلك المتواجدون بغرض السياحة أو كانوا في مهمات رسمية.


المرحلة الثانية: (بتاريخ 23 إبريل) المرضى الذين يحتاجون إلى أسرة طبية أو أجهزة دعم الحياة.
المرحلة الثالثة: (من 25 إبريل إلى الأول من مايو) الطلاب والطالبات.
المرحلة الرابعة: (من 3 إلى 4 مايو) الدبلوماسيون.
المرحلة الخامسة: (من 6 إلى 7 مايو) الفئات الأخرى.


كما استعرض الإجراءات الطبية الخاصة بفحص المواطنين وتوزيعهم بحسب نتيجة الفحوصات سواء حجر مؤسسي أو منزلي بما في ذلك الوسائل التقنية الكفيلة بتتبع ومراقبة الحجر المنزلي على نحو دقيق والإجراءات القانونية التي سيتم اتخاذها بحق المخالفين للتعليمات المعلنة بكل جدية وحزم.


وقد أشاد مجلس الوزراء بالجهود التي قامت بها مختلف الأجهزة والفرق في إعداد خطة عودة المواطنين ودعا الجميع إلى التعاون مع الجهات الحكومية ودعم الجهود الهادفة إلى عودة جميع إخواننا وأبنائنا في الخارج إلى أرض الوطن في إطار الإجراءات التنظيمية التي تم اتخاذها من أجل سلامة وصحة الجميع والتي تستوجب من الجميع تفهم هذه الإجراءات وتجسيد الوعي بأهمية الالتزام بالتعليمات الصحية لتتمكن من اجتياز هذه المحنة وتجنب شرورها.


ومن جانب آخر أحاط وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد علي محمد الفاضل المجلس علما بنتائج مشاركته في الاجتماع الطارئ لتحالف دول منظمة الأوبك والدول المشاركة من خارج الأوبك الذي عقد مؤخرا لبحث استقرار أسواق النفط العالمية في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد حيث تم الاتفاق على تخفيض الإنتاج إلى اقل من 10 مليون برميل يوميا وقد أشاد مجلس الوزراء بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في هذا الاجتماع والذي من شأنه تثبيت أسواق النفط ودعم الاقتصاد العالمي في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع.


ثم بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء آخر التطورات الراهنة على الساحة السياسية الدولية والعربية حيث رحب مجلس الوزراء بتكليف فخامة رئيس جمهورية العراق برهم صالح لمعالي مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وأعرب المجلس عن أمله في أن تؤدي هذه الخطوة الإيجابية إلى تحقيق آمال الشعب العراقي الشقيق وتطلعاته في تحقيق غاياته الوطنية المنشودة وكل ما من شأنه تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في العراق الشقيق والمنطقة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق