محليات

التربية: تسهيل استغلال 335 مبنى مدرسيا ضمن اجراءات مواجهة كورونا

قالت وزارة التربیة الكویتیة الیوم الخمیس إنھا سھلت استغلال 335 من المباني المدرسیة من قبل بعض الوزارات والجھات في إطار تضافر الجھود لمواجھة فیروس كورنا المستجد (كوفید – 19 ) واتخاذ الإجراءات الاحترازیة في ھذه الظروف التي تمر بھا البلاد.

وأكد الوكیل المساعد للتنمیة التربویة والأنشطة الناطق الرسمي للوزارة فیصل المقصید في تصریح صحفي قیام جمیع المسؤولین بالعمل على تنفیذ توجیھات وزیر التربیة ووزیر التعلیم العالي الدكتور سعود الحربي بتسھیل استغلال مباني ومدارس الوزارة للجھات الراغبة انطلاقا من توطید سبل الشراكة المجتمعیة.

وأوضح المقصید أن الوزارة لم تدخر جھدا في تسخیر كل إمكاناتھا ومد جسور التعاون مع جمیع جھات الدولة حیث واكبت ھذه الجھود ما تتخذه دولة الكویت من إجراءات للتصدي لانتشار الفیروس وتداعیاته.

ولفت إلى قیام الوزارة بالتعاون مع العدید من الجھات في تقدیم الدعم اللوجستي المتمثل في تذلیل كل العقبات في العدید من المجالات من خلال استغلال المرافق لصالح ھذه الجھات لتقوم بدورھا المنوط بھا في اتخاذ الإجراءات الاحترازیة لمواجھة الفیروس المستجد والمشاركة في العمل التطوعي.

وأشار الى قیام الوزارة بتسھیل مھام ممثلي الجمعیات التعاونیة لاستغلال مدارس الوزارة مثل السكن المؤقت للعاملین بالجمعیات التعاونیة وكذلك استخدام المدارس كمخازن مؤقتة للمواد الغذائیة (المخزون الاستراتیجي).

وأشار إلى حرص الوزارة على الوقوف جنبا إلى جنب مع وزارة الداخلیة ومؤازرة جھودھا مبینا أنھا لم تأل جھدا في تسھیل مھمتھا وتسخیر امكانیاتھا لاستغلال موقع المخیم الكشفي السنوي الكائن بمنطقة (كبد) الذي یتسع ل 15 ألف شخص لاستخدامه كمقر إقامة مؤقت لمخالفي الإقامة لإجلائھم بعد ذلك إلى بلدانھم.

ولفت الى تقدیم الدعم اللازم لاستغلال عدد من المدارس على مستوى المناطق التعلیمیة لاستخدامھا كمراكز إیواء وإجلاء للمخالفین فضلا عن تقدیم الدعم اللازم لوزارة الصحة لاستغلال المدارس كسكن لموظفیھا والطواقم التمریضیة سواء بالمستشفیات أو المراكز الصحیة.

وبین أن الوزارة قامت بتلبیة طلبات العدید من الجھات الأخرى مثل وزارة الأشغال العامة ممثلة في الھیئة العامة للطرق والنقل البري بالإضافة إلى وزارتي الكھرباء والماء ووزارة التجارة والصناعة وشركة مطاحن الدقیق والمخابز الكویتیة وشركة نفط الكویت والخطوط الجویة الكویتیة وذلك من خلال توفیر المدارس والمباني لاستغلالھا .

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close