محليات

الطیران المدني: خطة متكاملة لإجراءات عودة المواطنین وبروتوكول واضح للخطوات التنظیمیة

قال رئیس الإدارة العامة للطیران المدني الكویتیة الشیخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح إن نجاح المرحلة الأولى من خطة إجلاء المواطنین من الخارج جاء بفضل من الله تعالى ثم تكاتف الجھود الحكومیة والجھات العاملة في مطار الكویت الدولي.

وأكد الشیخ سلمان الحمود لوكالة الأنباء الكویتیة (كونا) الیوم الأحد بمناسبة بدء الإجلاء أن ھذه الخطة تأتي تتویجا لتوجیھات سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لعودة المواطنین من الخارج.

وأضاف أن مجلس الوزراء برئاسة سمو الشیخ صباح الخالد الحمد الصباح رئیس مجلس الوزراء ترجم تلك التوجیھات بتكلیف وزارة الخارجیة للاشراف على ھذه المھمة الوطنیة ولإنجازھا بكل تفاصیلھا.

وأشار إلى المتابعة الحثیثة لوزیر الدولة لشؤون الخدمات وزیر الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحریص لتنفیذ الخطة بشكل متكامل.

وأوضح ان (الطیران المدني) أنجزت خلال الأیام القلیلة الماضیة خطة متكاملة لإجراءات عودة المواطنین حیث تم وضع بروتوكول واضح للخطوات التنظیمیة.

وذكر أن الخطوات تبدأ منذ انطلاق المواطنین من المحطات الخارجیة مرورا بصعود الطائرة وأثناء الرحلة حتى وصول مطار الكویت الدولي ودخول مراكز الفحص لتطبیق اجراءات وزارة الصحة والانتقال إلى صالة الجوازات والجمارك ومناطق استلام الأمتعة حتى الخروج من المطار.

وأشاد الشیخ سلمان الحمود بجھود الجھات الحكومیة المشاركة في خطة عودة المواطنین وعلى رأسھا وزارات الصحة والداخلیة والمالیة والجھاز المركزي لتكنولوجیا المعلومات والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للاطفاء.

كما أعرب عن الشكر لكل من شركة الخطوط الجویة الكویتیة وطیران الجزیرة اللتین تتولیان نقل المواطنین من الخارج علاوة على جمعیة الھلال الأحمر الكویتي التي أشرفت على تقدیم المساعدة للركاب القادمین.

وكان سمو الشیخ صباح خالد الحمد الصباح رئیس مجلس الوزراء قام یوم أمس بجولة تفقدیة في مطار الكویت الدولي للاطلاع على استعدادات أجھزة الدولة لاستقبال المواطنین العائدین من الخارج تنفیذا لأوامر سمو أمیر البلاد حفظھ الله ورعاه ورغبته السامیة بعودة أبنائھ إلى أرض الوطن. وعبر سمو الشیخ صباح الخالد بعد جولته عن ارتیاحھ لما لمسھ من جھود كبیرة وعمل دؤوب من كافة الأجھزة الحكومیة التي تعمل على خطة عودة المواطنین من الخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق