محليات

سمو ولي العهد يتبادل التهاني بقرب حلول رمضان مع كبار الشيوخ والوزراء والمسؤولين بالدولة

تلقى سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله رسالة تهنئة من معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ضمنها باسمه ونيابة عن اخوانه أعضاء مجلس الأمة أسمى عبارات التهاني وأصدق مشاعر المباركات وخالص الأحاسيس والأمنيات بهذه المناسبة المباركة مغتنما هذه المناسبة الفضيلة التي حلت في ظروف استثنائية لوطننا العزيز والعالم كله متضرعا إلى المولى عز وجل أن يرفع البلاء عنا وعن بلاد المسلمين أجمعين وأن يعيد هذه المناسبة الجليلة وأمثالها على سموه أعواما عديدة وأزمنة مديدة وهو ينعم بوافر الصحة وتمام العافية ورغد العيش ومبسوط الهناء والرخاء باقيا ذخرا وعزا لوطننا الكويت وعطاء ونبراسا للشعب الكويتي الوفي الأصيل وسندا وعضدا لسيدي قائد مسيرة التقدم والازدهار والنهضة والأمان في وطننا العزيز حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه راجيا من الله تعالى أن يرفع البلاء عن بلادنا الغالية وبلاد المسلمين إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وقد بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقية شكر جوابية إلى معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أعرب فيها سموه عن أسمى آيات التهاني وأرق التبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك معربا سموه عن بالغ تقديره لما يبذله معاليه من جهود حثيثة بالتكاتف مع أخوانه في الحكومة لمكافحة جائحة كورونا سائلا المولى سبحانه وتعالى أن يكشف الغمة الناتجة عن هذا الوباء في الكويت وسائر دول العالم وأن يمتعه بموفور الصحة وتمام العافية وأن يديم على ديرتنا الحبيبة نعمة الأمن والطمأنينة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.

وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله برسالتي تهنئة إلى سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مبارك العبدالله الأحمد الصباح أعرب فيهما سموه عن أصدق المشاعر الطيبة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك مثمنا سموه الدور الكبير الذي يقوم به منتسبي الحرس الوطني بالتكاتف مع أجهزة الدولة لمكافحة جائحة كورونا سائلا الله العلي القدير أن يكشف الغمة الناتجة عن هذا الوباء في دولة الكويت وسائر دول العالم داعيا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة المباركة عليهما بوافر الخير واليمن والبركات وأن يسبغ عليهما موفور الصحة والعافية وعلى كويتنا الغالية دوام الأمن والتقدم والرخاء.

كما تلقى سموه حفظه الله برقيات شكر جوابية من سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني ومعالي الشيخ مبارك العبدالله الأحمد الصباح بمناسبة شهر رمضان المبارك سائلين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة المباركة وأمثالها على سموه وهو ينعم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد وعلى الوطن العزيز وأبنائه الكرام بالعز والرفاه والنماء.

كما تلقى سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله برقيات تهنئة من معالي كبار الشيوخ ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح وسمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي رئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية  المستشار يوسف جاسم المطاوعة وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ضمنوها بأسمى آيات التهاني وصادق الدعاء أن يجعله شهر خير وبركة على سموه لمواصلة مسيرته الحافلة بالبذل والعطاء من أجل اعلاء راية الوطن وتعزيز مكانته سائلين الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا العزيزة وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والتقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الانساني.وتلقى سموه حفظه الله برقيات تهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك من معالي الوزراء ومعالي المحافظين وكبار المسؤولين بالدولة وأعضاء السلك الدبلوماسي والأخوة المواطنين الكرام والمقيمين الأوفياء داخل وخارج دولة الكويت.

وقد ثمن سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله الجهود الحثيثة التي يقوم بها الأخوة في مجلس الوزراء والذين وقفوا جميعا على قدم وساق لا يدخرون جهدا ولا يتوانون عن تأدية واجبهم تجاه وطنهم متكاتفين صفا واحدا ومتعاونين لدرء أي خطر يداهم الكويت سواء أكان صحيا أو مجتمعيا مشيدا سموه بجميع كوادر الدولة خصوصا خط الدفاع الأول في وزارات الصحة والداخلية والخارجية والدفاع والحرس الوطني والتجارة على ما أبدوه من تعاون بناء وإجراءات سباقة لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد – 19) والذين قاموا بتطبيق التوجيهات السامية من لدن حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في مكافحة خطر هذا الوباء داعيا المولى سبحانه أن يرفع هذا البلاء عن دولة الكويت وأن يحفظ شعبها وشعوب العالم أجمع من كل مكروه وسوء.

كما بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقيات شكر جوابية ضمنها سموه شكره وتقديره وتمنياته الطيبة للجميع داعيا الله سبحانه وتعالى أن يعيد هذه المناسبة المباركة على دولة الكويت وأهلها الأوفياء بالخير واليمن والبركات وأن يحفظها من كل مكروه وأن ينعم عليها بالأمن والأمان والاستقرار وأن يعيدها على الأمتين العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات سائلا الله العلي القدير أن يرحم شهداءنا الأبرار ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق