محليات

نهج سمو أمير البلاد نبراس يضيء العمل الإنساني

“لقد تفاعلت دولة الكویت مع المجتمع الدولي لمواجھة ھذا الوباء فیروس كورونا المستجد – كوفید 19 فواصلت دورھا وعطاءھا الإنساني فكانت في طلیعة الدول التي قدمت مساعداتھا المالیة السخیة كما شاركت في القمم والمؤتمرات واللقاءات التي عقدت لبحث ومعالجة تداعیات ھذا الوباء”.

بھذه الكلمات لخص سمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظھ الله ورعاه الدور الذي تؤدیھ دولة الكویت في مجال العمل الانساني دون كلل أو ملل.

المعاني التي حملتھا كلمة سمو امیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمناسبة العشر الأواخر من شھر رمضان المبارك لیست بغریبة على “قائد العمل الإنساني” صاحب الأیادي البیضاء التي امتدت إلى شتى بقاع الأرض فقد تضمنت كلمة سموه معان سامیة تتعلق بنھج العمل الانساني الذي رسمه سموه لیكون نبراسا یضيء العمل الانساني والخیري حول العالم.

ولا ادل على ذلك من ان الكویت بقیادة سمو الامیر باتت “بوابة العمل الانساني العالمي” ورائدة في سیاسة التدخل الانساني الفوري في مناطق الصراع والكوارث وھي لا تفرق في تقدیم الدعم لكل المحتاجین في مختلف الدول والأقالیم وھو ما اثبتتھ الاحصائیات والبیانات.

ورغم انشغال دولة الكویت في مكافحة جائحة فیروس كورونا المستجد – كوفید 19 وتداعیاتھا الا انھا لم تنس دورھا الرائد في مجال العمل الانساني وتقدیم ید المساعدة لكل محتاج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق