تقارير

أزمة ثقة .. بقلم أ. فالح فواز المطيري

ازمة ثقة !!
الكل يشك في نوايا الكل …
الشعب يشك في نوايا أعضاء البرلمان واعضاء البرلمان يشكون في نوايا الحكومه والقنوات الاعلامية وأصبح من السهل استثارة المواطنين وتحريضهم بكل شئ والسبب عدم الثقة مشكلة لها اول وليس لها اخر .
للاسف كل حدث يمر هذه الايام يتم تهويله ونسج من حوله الحكايات والسيناريوهات ،بكل بساطة هي ازمة ثقة بين جميع الأطراف وتوقع كل شي واي شي .
والمؤلم إن البعض يلعب دورا سلبيا في تعميق ازمة الثقة ويصب الزيت علي نيران الشكوك .
كمختص في العلاقات العامة هذا العلم الحديث اري انه من دوري تقديم بعض النصائح الحكومة:-
1- الاستمرار بتغذية الجميع بالمعلومات وان كانت مؤلمة.
2- مكافحة الإشاعات بنفيها بنفس الوقت وذكر الحقائق .
3- عدم ترك الناس في المسافة الرمادية لانها ارض خصبة للاشاعات.
4-المتابعة المستمرة الهاشتاق والمغردين المؤثرين.
5-عدم تزوير الحقائق لان الكذب غير مغفور لدي الجمهور.
6- الصياغة الجيده الواضحة للخبر مدعومابالصور.
7- تجهيز فريق خاص للازمات وتحديد دور كل شخص فيه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp us
إغلاق
إغلاق