الكهرباء: تصميم وتخطيط مدينة المطلاع السكنية بتقنية تبريد الضواحي


كشف الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والتدريب في وزارة الكهرباء والماء مشعان العتيبي اليوم ان العمل جار لتصميم وتخطيط مدينة المطلاع السكنية كأولى مناطق الكويت استخداما لتقنية تبريد الضواحي.

وقال العتيبي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركته في المنتدى السنوي السادس لتبريد المناطق ان الوزارة تعمل بالتعاون مع الهيئة العامة للرعاية السكنية لعملية تخطيط مدينة المطلاع بالتعاون مع المستشار الذي تم تعيينه من قبلها.

واشار الى انه تم الاجتماع مع مسؤولي المؤسسة العامة للرعاية السكنية التي ابدت تفاؤلا بهذا المشروع مضيفا ان المشروع يحتاج مزيدا من الدراسة ليكون تطبيقه بالشكل الصحيح من الجوانب التقنية والمالية والقانونية لاسيما عملية التعاقد مع المستهلك.

واوضح ان جميع تلك الجوانب تتم دراستها حاليا مع مستشار المشروع لمدينة المطلاع مبينا انه في حال ثبت نجاح جميع الامور من الناحية التطبيقية سيتخذ القرار النهائي مع المؤسسة الرعاية لتكون مدينة المطلاع اولى المناطق في دولة الكويت التي تعمل بنظام تبريد الضواحي.

واضاف ان تكلفة المشروع سيتم تحديدها بعد مرحلة التخطيط مع المستشار لعمل مخطط المنطقة وحساب التكلفة ليتم التنسيق بعدها مع وزارة المالية لرصد المبالغ المطلوبة.

واوضح ان تقنية تبريد الضواحي ستساهم في عمليات توفير استهلاك الطاقة بما لايقل عن 40 في المئة اضافة الى توفير الاموال والوقود المستخدم مستقبلا وسهولة الصيانة.

واكد ان الوزارة تسعى لاستخدام التقنيات المتطورة في المناطق السكنية الجديدة لاسيما انها بدأت تدخل بها الكثير من الامور الفنية التي زادت من كفاءتها بما يوفر اموالا تصل الى مليارات الدنانير في استهلاك الطاقة في عملية التبريد التى تستهلك اكثر من 70 في المئة من الطاقة.

وشدد على ان المشاريع الاسكانية في الكويت مشاريع ضخمة يجب تخطيطها تخطيطا سليما مبينا انها 'فرصة ذهبية يمكن من خلالها الاستفادة من جميع التقنيات المتوفرة في التبريد او تخطيط المدن والاستفادة من الطاقات المتجددة'.
وتقدم بالشكر لمسؤولي الرعاية السكنية الذين يعملون على هذا الموضوع التنموي وعلى جهودهم التنسيقية التي سيكون لها نتائج ايجابية قريبا.

وعن مشاركته في المنتدى قال العتيبي ان 'المشاركة تهدف الى تبادل الخبرات بين دول مجلس التعاون في هذا المجال قبل تطبيقه بدولة الكويت من خلال الاستفادة من تجارب الاخرين في آخر ما تم التوصل له وتجنب الاخطاء والصعوبات التي تمت مواجهتها للعمل على تفاديها'.

واضاف ان المؤتمر يضم خبراء تبريد الضواحي من جميع دول المجلس مثل الشركة الخاصة في تبريد الضواحي (قطر كول) في قطر اضافة الى الشركات التي تعمل في دبي وابوظبي والسعودية وسلطنة عمان التي تعمل على انشاء مشروع ضخم في هذا المجال.

واوضح ان تقنية تبريد الضواحي بدأت تنتشر عالميا وخصوصا بدول مجلس التعاون مشيرا الى ان المنتدى بدورته الحالية والسابقة قدم تقنيات متطورة في هذا المجال.

ويعد المنتدى منذ انطلاقته ملتقى لخبراء ومزودي احدث تقنيات وحلول ومنتجات تبريد المناطق والتوليد الثلاثي للطاقة في المنطقة كما انه من المعروف ان جميع حكومات الشرق الاوسط وقعت على اتفاقية الامم المتحدة المبدئية بشأن التغير المناخي وبات من الضروري اتخاذ تدابير اضافية من اجل تقليل نسبة انبعاث الغازات الدفيئة.

ويساعد تبريد المناطق في الحفاظ على البيئة من خلال زيادة كفاءة الطاقة وتقليل انبعاث الغازات الضارة وغازات الاحتباس الحراري وثاني اكسيد الكربون والتي تعد جميعها من الغازات الملوثة للهواء اضافة الى غازات التبريد المدمرة لطبقة الاوزون.
أضف تعليقك

تعليقات  0