مؤتمر الرعاية الصحية الاولية يوصي بتعزيز دور الرعاية والعاملين فيها


اوصى مؤتمر الكويت الثالث والخليجي 14 للرعاية الصحية الاولية في ختام اعماله بالعمل على حسن انتقاء العاملين بالمراكز الصحية وعقد دورات متميزة تدريبية لهم وتعزيز دور ادارة التميز لتحقيق التفوق وخلق القيم للعاملين فيها وتنمية قدراتهم على التطوير والإبداع.
وقالت مديرة الإدارة المركزية للرعاية الصحية الأولية ونائب رئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدكتورة رحاب عبدالله الوطيان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان المؤتمر الذي اختتم امس واستمر ثلاثة ايام اكد اهمية التركيز على ان يكون رضاء المريض محور اهتمام العاملين بالمراكز الصحية.
وذكرت الوطيان ان المؤتمر الذي عقد تحت شعار (التصدي لتحديات الامراض المزمنة غير المعدية في الرعاية الصحية الاولية) اوصى بحسن انتقاء العاملين بالمراكز الصحية من اطباء وتمريض وفنيين وإداريين وذلك وفق شروط ومؤهلات وخبرات مناسبة تؤهلهم للعمل في هذا المجال واستمرار عقد برامج ودورات تدريبية لهم.

واضافت ان المؤتمر اكد اهمية ادارة التميز لتحقيق التفوق وخلق القيم للعاملين بالمراكز الصحية وتنمية القدرات على التنافس والتطوير والإبداع والتوجه بالنتائج والتركيز على ان يكون رضاء المريض محور الاهتمام .
وقالت ان المؤتمر اوصى بضرورة الاتصال الفعال والحوار مع المرضى بطريقة مبسطة وسهلة وإنسانية ولائقة واضعا في الاعتبار التفاوت في اعمارهم وثقافاتهم اضافة الى التقييم المستمر للعاملين بمراكز الرعاية الصحية الاولية وفق مؤشرات اداء محددة قابلة للقياس مع الحرص على المساءلة الجادة للعاملين فيها عن الاخطاء الطبية او عدم الالتزام بمعايير الجودة وسلامة المرضى.
واوضحت ان المؤتمر حث الاطباء العاملين في مراكز الرعاية الصحية الاولية على القيام بالمبادرات المبنية على الادلة والبراهين العلمية ودعا الى ان تتمحور الابحاث المتعلقة بالأمراض المزمنة وعوامل الخطورة المرتبطة بها حول صحة المجتمع بكامله وليس وفقا لحالات فردية محددة.
واضافت ان من ضمن التوصيات تعزيز مفهوم صحة الفرد ونظرة الانسان وتقييمه لذاته وإدراكه أنه المسؤول عن صحته قبل الفريق الطبي.

وقالت ان المؤتمر اكد اهمية تكامل وتفاعل جهود كل اجهزة ووزارات الدولة والتربية والداخلية والإعلام والبيئة وغيرها من المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني في التصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة المرتبطة بها باعتبار مكافحة تلك الامراض مسؤولية مجتمعية في المقام الاول .
وذكرت ان المؤتمر اوصى بتفعيل الربط المعلوماتي بين المراكز الصحية وبعضها وبينها وبين المستشفيات بما يكفل ايجاد آليات تنسيق مباشر ومتبادلة بين اطباء الرعاية الصحية الاولية وأطباء المستشفيات مضيفة ان الادارة المركزية للرعاية الصحية الاولية تعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة لتفعيل تلك التوصيات.

واوضحت ان الجلسة الافتتاحية للمؤتمر شهدت حضور المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الدكتور توفيق بن احمد خوجه ووكيل الوزارة المساعد للشؤون الفنية وعضو الهيئة التنفيذية لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ورئيس اللجنة العليا للمؤتمرالدكتور قيس صالح الدويري ورئيس المنظمة العالمية لطب الاسرة لمنطقة شرق المتوسط وشمال افريقياالدكتور محمد ابراهيم الطراونة ومستشار المنظمة العربية للتنمية الادارية بجامعة الدول العربية الدكتور عادل عبدالعزيز السن.
وبينت الوطيان انه تم اعتماد 13 نقطة من نقاط التعليم الطبي المستمر للمشاركين بالمؤتمر لافتة الى مشاركة نحو 500 مشارك من المراكز الصحية الاولية من الكويت ودول الخليج الشقيقة.

واوضحت انه تم خلال ايام المؤتمر عقد ست جلسات علمية بالإضافة الى خمس ورش عمل نوقشت خلالها العديد من المحاور المتعلقة بالتحديات التى تواجه النظام الصحي وخاصة الرعاية الصحية الاولية في الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة المرتبطة بها.
وبينت انه تم التطرق الى امراض السكر وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية الوعائية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي والتى ترتبط جميعها بعوامل خطورة مشتركة تتمثل في السمنة وزيادة الوزن وقلة النشاط الرياضي والتغذية غير السليمة والتدخين.
وذكرت انه قام بتغطية الجلسات الصحية وورش العمل نخبة من الخبراء المتخصصين في مجال طب العائلة وأمراض القلب والسرطان والجهاز التنفسي من الجامعات العالمية والعربية والخليجية.
أضف تعليقك

تعليقات  0